22:05 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    توقّع خبراء مركز التنبؤ بالطقس الفضائي الأمريكي "SWPC" أن تضرب عاصفة شمسية كوكب الأرض، اليوم الجمعة، وتؤثر على شبكات الطاقة والأقمار الصناعية.

    ونقلت صحيفة "إكسبريس" البريطانية عن الخبراء قولهم أن العاصفة الشمسية المتوقعة ستسبب "ضربة سريعة" من الجسيمات المشحونة المتدفقة من الشمس.

    وكان قد تم اكتشاف توهج شمسي، يوم الثلاثاء 20 يوليو/تموز، ألقى سحابة من الجسيمات المشحونة باتجاه الأرض، ومن المتوقع أن يتسبب في حدوث عاصفة شمسية صغيرة في الغلاف المغناطيسي المحيط بالأرض، اليوم الجمعة 23 يوليو، وذلك على الرغم من أن حطام الانفجار لا يستهدف الأرض بشكل مباشر.

    وأوضح الخبراء في توقعاتهم لمدة ثلاثة أيام أنه من المحتمل أن تكون ظروف العاصفة المغناطيسية الأرضية G1 (الصغرى) متأخرة في 23 يوليو.

    من جانبها، أفادت وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا"، بأن العاصفة الشمسية يمكن لها أن تخترق المجال المغناطيسي، ما يسمح للجسيمات المشحونة بضرب القطبين والغلاف الجوي، الأمر الذي يضعف المجال المغناطيسي للأرض لمدة 6 إلى 12 ساعة، وسيستغرق بضعة أيام للتعافي الكامل.

    ويمكن أن تسبب العواصف الشمسية مجموعة واسعة من الآثار، من الاضطرابات الطفيفة إلى عمليات الأقمار الصناعية، إلى انقطاع التيار الكهربائي الكامل.

    ولم يهول الخبراء من خطر العاصفة الشمسية، حيث قالوا إنه لحسن الحظ فإن العاصفة المتوقعة ستكون طفيفة من الفئة G1 – إذا حدث ذلك أصلا، حيث يقتصر تأثيرها على تقلبات ضعيفة في شبكة الطاقة، وتأثير طفيف على عمليات الأقمار الصناعية.

    يذكر أن العواصف الشمسية الضعيفة يكون لها تأثير على الحيوانات المهاجرة، ويمكن أن تؤدي إلى ظهور الشفق القطبي الجميل.

    وفي وقت سابق من عام 2013، كشف تقرير عن أن التكلفة الاقتصادية لعاصفة شمسية كبيرة عندما تضرب الأرض، حيث قدر تلك الأضرار بما يتراوح بين 0.6 تريليون دولار إلى 2.6 تريليون دولار في الولايات المتحدة وحدها.

    انظر أيضا:

    مصر... رصد انفجارات شمسية ذات شدة عالية
    دراسة: نقص أشعة الشمس يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالسرطان
    الشمس تتعامد على الكعبة الخميس المقبل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook