01:38 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    يشكك العلماء بدقة نتائج الدراسات الجديدة التي تقول أن من يشربون الكحول بجرعات منخفضة تقل لديهم مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية مقارنة بمن لا يشربون.

    ووجدت الدراسات الحديثة أن الأشخاص الذين يتناولون الكحول بكميات تعادل 6-8 جراما من الكحول النقي يوميا يقل لديهم خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية بنسبة 27٪، مقارنة بأولئك الذين لم يشربوا على الإطلاق، كما ارتبط استهلاك 6 جرامات يوميا بتخفيض المخاطر بنسبة 50% .

    وجمع الباحثون بيانات 48 ألف شخص يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية، وقارنوا كمية الكحول التي يشربونها بخطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية والوفاة على مدى 20 عاما، وكانت أقصى جرعة كحول تؤدي لانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والوفاة تعادل 15  جراما يوميا، أي ما يعادل زجاجة نبيذ أسبوعيا، وتعد هذه الجرعة أقل مما تعتبره الولايات المتحدة آمنا بالنسبة للرجال، وفقا لموقع "ميد بورتال" .

    وتشير البيانات إلى أن الأشخاص المصابين بأمراض القلب والأوعية الدموية قد لا يحتاجون إلى تجنب الكحول للوقاية من السكتة الدماغية أو النوبات القلبية أو الذبحة الصدرية، ولكن ينصح الأطباء بتقليل الجرعة، ولكن "تشينغي دينغ" من جامعة كوليدج لندن، المؤلف المشارك في الدراسة، يرى أن استهلاك الكحول مرتبط بخطر الإصابة بأمراض أخرى، فلا ينبغي نصح من لا يشربون بالبدء في الشرب .

    ويحذر العلماء من أن الباحثين المشاركين في الدراسة قد يبالغون في إظهار الآثار الوقائية للكحول بالنسبة للأشخاص المصابين بأمراض القلب والأوعية الدموية، حيث أنه قد تكون هناك أخطاء في النتائج بسبب الصعوبات في حساب جميع العوامل المؤثرة، وخاصة في دراسة قائمة على الملاحظة فقط، كما أن المشاركين في الدراسة قد لا يصرحون بشكل حقيقي ودقيق عن كمية الكحول التي يشربونها.

    وسبق لدراسات سابقة، اعتمدت على الملاحظة، أن أشارت إلى أن الأشخاص الذين يشربون الخمر أقل عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، ومع ذلك يحذر الخبراء من دقة هذه الدراسات حيث أن هناك من لا يشرب الكحول لأسباب صحية أخرى.

    ووجدت دراسة أخرى استخدمت علم الوراثة عدم وجود أي تأثير وقائي للكحول، وأشارت منظمة الصحة العالمية إلى عدم وجود جرعات آمنة من الكحول، حيث تم استخلاص هذا الاستنتاج من أكبر دراسة عالمية حول تأثيرات الكحول على الصحة.

    وكتبت المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها ما يلي: "بينما وجدت بعض الدراسات نتائج صحية تعزز الصحة بين الذين يشربون الكحول بشكل معتدل، فمن المستحيل استنتاج ما إذا كانت هذه التحسينات ناتجة عن استهلاك الكحول أو عن اختلافات سلوكية أو وراثية أخرى."

    انظر أيضا:

    الفودكا والمشروبات الكحولية الروسية في معرض الأغذية بدبي والقاهرة
    مشروبات غير كحولية تضر بالدماغ
    تقرير يكشف كيف تضر المشروبات الكحولية بجسم الإنسان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook