15:14 GMT18 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 70
    تابعنا عبر

    بين جدران مطبخ يقاسمها موقده على الأوكسجين، تجلس نسيبة الغربي لساعات طوال أمام آلة فرم "الكبة"، تحاول إيجاد مكان لها بين أكوام اللحم والبرغل والبصل المكدسة، لتشكل بيديها المتعبتين أقراصاً تبيعها ولا تتذوقها.

    فالحرب التي عصفت بالبلاد منذ عقد من الزمن، سلب الغربي كل ما تملك: بيتها وزوجها وأحلامها، ولم يبق أمامها إلا التمسك بالحياة وعدم الاستسلام للحظات التعب المبرّح.

    يتتبع زبائن بسطة "أم أحمد" في أحد زواريب حي القيمرية الدمشقي، رائحة الكبة التي تبيعها، ويلفتهم إصرار هذه المرأة وعزيمتها لتأمين مصدر رزق كريم، فهي كما الكثيرين في هذه البلاد؛ وجدت في "المشاريع الصغيرة" ملجأ لها من الفقر والحاجة اللذين فاقمهما الحصار الغربي على وطنهم.

    هجرت السيدة الأربعينية منزلها في "القابون" شمال العاصمة السورية دمشق، بعد سيطرة المجموعات الإرهابية المسلحة على المنطقة، لتعاني مذاك ويلات النزوح والفقر الذي أصابها كما أصاب جميع السوريين، وأدركت مبكراً أن هنالك دائماً ما يستحق الحياة، وأن لا مهرب من المضي قدماً، فتأزرت بالصبر وأمضت ليال طوال ساهرة تحت ضوء مطبخها الخافت تصنع ما وقعت عليه عينها من طعام لتبيعه.

    تقول الغربي في حديثها لـ "سبوتنيك: بعد نزوحي من منزلي في حي القابون، توفى زوجي تاركاً لي أطفالاً لا معيل لهم، فاقترح علي بعض الجيران أن أؤسس مشروعي الخاص لأعتاش منه، وفي حين ذاع صيت الطبخ الذي أطهوه، قررت أن أنتهز الفرصة وأبدأ مشروعي الخاص".

    تقطع الغربي شرائح البصل وتجفف دموعا تنسبها إليه، فيما تذكرها فعلياً ببداية مشروعها، فتقول: "حين بدأت ورشة الطبخ خاصتي، لم أجد أي إقبال، وهذا ما أحبط عزيمتي وأزعجني، فقد عنيت بأدق التفاصيل من جودة المنتجات إلى نظافتها ومذاقها المميز، أردت أن أمسك بأيدي الناس في الشارع، أشدهم من أكمامهم وأدخلهم إلى مطبخي لأريهم أنني أعمل بكل جد".

    نسيبة الغربي، بائعة الكبة الحلبية، سوريا 2 أغسطس 2021
    © Sputnik . Mohammad Damour
    نسيبة الغربي، بائعة الكبة الحلبية، سوريا 2 أغسطس 2021

    وتتابع أم أحمد: "بعد فترة قصيرة بدأت ألاحظ تزايد الإقبال تدريجياً وكنت أشعر بالسعادة عندما أرى الزبائن يشترون مني، وأفخر بنفسي لأنني ساعدت نفسي وساعدت أولادي برغم قلة الإمكانات المتاحة، واليوم أنا أشجع أولادي على العمل برغم صغر سنهم".

    نسيبة الغربي، بائعة الكبة الحلبية، سوريا 2 أغسطس 2021
    © Sputnik . Mohammad Damour
    نسيبة الغربي، بائعة الكبة الحلبية، سوريا 2 أغسطس 2021

    تطبخ المرأة الأربعينية أطباقاً مختلفة من الطعام الذي يملأ الأحشاء والقلب، فالسيدة حلبية الأصل لطالما أظهرت تميزها بروح المطبخ الحلبي الذي يلازمها أينما حلّت، فتترحم كثيراً على والدة زوجها التي علمتها أصول الطبخ حين لم تكن تدرك أنه سيصبح مصدر رزقها الوحيد.

    نسيبة الغربي، بائعة الكبة الحلبية، سوريا 2 أغسطس 2021
    © Sputnik . Mohammad Damour
    نسيبة الغربي، بائعة الكبة الحلبية، سوريا 2 أغسطس 2021

    لا تسمح السيدة الحلبية لشيء أن يحبط عزيمتها، فتقول: "أتمنى من كل امرأة فقدت زوجها أو عائلتها ألا تستلم، أنت امرأة عظيمة، يمكنك النجاح دائماً وفي أسوأ الظروف، كوني فخورة بنفسك وبنجاحك ولو كان بسيطاً".

    نسيبة الغربي، بائعة الكبة الحلبية، سوريا 2 أغسطس 2021
    © Sputnik . Mohammad Damour
    نسيبة الغربي، بائعة الكبة الحلبية، سوريا 2 أغسطس 2021

    أما عن زبائن أم أحمد، فتجذبهم رائحة "الكبة" التي تعبق في الأرجاء، حيث تقول ولاء سكاف إحدى رواد ورشة الطبخ في حديثها لـ "سبوتنيك"، إنها تتبعت رائحة الكبة المنتشرة في الشارع، وشعرت بسعادة بالغة حين استهدت إلى مطبخ أم أحمد، فهي تبيع "الكبة الحلبية" بمذاق مميز وبسعر معقول.

    نسيبة الغربي، بائعة الكبة الحلبية، سوريا 2 أغسطس 2021
    © Sputnik . Mohammad Damour
    نسيبة الغربي، بائعة الكبة الحلبية، سوريا 2 أغسطس 2021

    تقلب الغربي الجمر على منقل مشتعل حين تشوي أقراص "الكبة"، فيما تتأمل النار المتقدة، وتستجمع قواها مع كل لحظة يأس تصادفها، فترفع رأسها مع كل رفة عين وتؤكد لنفسها أنها امرأة قوية ناجحة، وأنها تعيش مع أبنائها بعزة وكرامة.

    انظر أيضا:

    سوريا... "اتحاد الشبيبة" يطلق سلسلة مراكز علاج فيزيائي لجرحى الحرب
    الى أين وصلت سوريا بعد 10 سنوات من الحرب
    "سوريا أم الكل"... صرخة ضد الحرب بتحويل الأمهات المعيلات إلى سيدات أعمال
    محام يتبرع بمنزله الفخم ليتامى الحرب شرقي سوريا... فيديو وصور
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook