08:10 GMT22 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تواجه الكثير من النساء الأرق أثناء انقطاع الطمث، لاسيما على خلفية تغيرات هرمونية تؤثر على ظروف وعمل الأعضاء المختلفة.

     تواجه النساء مشكلة مماثلة مرة واحدة عندما تبدأ فترة الحيض ومرة ​​عندما تنتهي. ثم تسمى المرحلة التي تنقطع فيها فترة الحيض بانقطاع الطمث.

     هذا هو الوقت الذي تتوقف فيه المبايض عن إنتاج البويضات وتؤثر الهرمونات على الجسم بطريقة يمكن أن تسبب الأرق أيضا.

    ما هي العلاقة بين انقطاع الطمث والأرق وكيف تؤثر على الجسم؟

     تقول الدكتورة بنديا كيرا، استشارية طب النساء، في حديثها لموقع only my health إن المرأة تصل إلى سن اليأس عندما تكون قد أكملت سنة واحدة دون أن تمر بفترة حيض. ينقسم انقطاع الطمث إلى فئتين قبل انقطاع الطمث وبعده.

     خلال فترة ما قبل انقطاع الطمث، ينتج المبيضان هرمونات رئيسية أقل في الجسم، بما في ذلك هرمون الاستروجين والبروجسترون الأمر الذي يسبب الأرق.

    والأرق هو اضطراب يمنع الشخص من الحصول على قسط كافٍ من النوم. تؤدي هذه الحالة إلى مشاكل صحية أخرى.

    ما هي أعراض الأرق؟

    أعراض الأرق ليست محددة، إنما تختلف من شخص لآخر، فأولئك الذين يعانون منه بسبب انقطاع الطمث لديهم مجموعة من المؤشرات:

    أكثر من 30 دقيقة لتغفو

    الاستيقاظ مبكرا جدا

    الحصول على أقل من 6 ساعات من النوم بشكل منتظم

    عدم الشعور بالانتعاش أو الهدوء بعد النوم

    الشعور بالنعاس طوال اليوم

    القلق بشأن النوم باستمرار

    الشعور بالقلق والتوتر والغضب

    صعوبة في التركيز أو الانتباه

    المزيد من الأخطاء أو الحوادث

    صداع متكرر

    العوامل المؤثرة في الأرق بعد سن اليأس

    تمر النساء لدى انتقالهن إلى مرحلة انقطاع الطمث بتغييرات في أجسامهن مما يؤثر على دورة نومهن. يمكن أن يؤثر الأرق على الشخص بطرق مختلفة. فيما يلي بعض العوامل التي يجب أن تعرفها -

    التغيرات الهرمونية

    بحسب كيرا تنخفض مستويات هرمون الاستروجين والبروجسترون أثناء انقطاع الطمث مما يؤدي إلى حدوث تغييرات في نمط حياة المرأة.

     يؤثر ذلك على مواعيد النوم ومدته. وذلك لأن البروجسترون مسؤول عن إنتاج هرمونات النوم التي تساعدك على النوم بسلام، ومن ثم فقد تجد المرأة صعوبة في التأقلم والنوم.

    الهبات الساخنة

    تعد الهبات الساخنة والتعرق أثناء الليل من أكثر الآثار الجانبية شيوعا التي تؤثر على نومك أثناء انقطاع الطمث.

    يحدث هذا بسبب حدوث العديد من التقلبات في مستويات الهرمون التي تقلل أو تزيد من درجة حرارة الجسم بسرعة كبيرة.

     بسبب الهبات الساخنة، يمكنك تجربة اندفاع الأدرينالين في جسمك مما يحافظ على ارتفاع درجة الحرارة.

    الأدوية

    تحتوي الأدوية على مواد كيميائية تتفاعل أحيانا مع الجسم وتجعل من الصعب على الشخص النوم. يمكن أن تسبب هذه الأدوية أو المكملات اضطرابا في النوم خاصة إذا كنت تبدأ في تناول دواء قوي جديد.

    غالبا ما تكون المكملات الغذائية التي لا تحتاج إلى وصفة طبية تميل إلى المساهمة في نوع من الأرق.

    كيف يمكن علاج الأرق أثناء انقطاع الطمث؟

    يمكن علاج الأرق أثناء انقطاع الطمث عن طريق التحكم في مشكلة عدم التوازن في مستويات الهرمون.

    إذا استقرت مستويات الهرمون، فسيؤدي ذلك تلقائيا إلى تحسين حالة الأرق لدى النساء. لهذا هناك ثلاث طرق-

    1. العلاج بالهرمونات البديلة

    يستخدم هذا العلاج للمساهمة في رفع هرمون الاستروجين عندما تنخفض مستوياته الطبيعية في الجسم. يحدث هذا في الغالب في وقت انقطاع الطمث أو انقطاع الطمث الكامل.

    2. جرعة منخفضة من أدوية منع الحمل

      طريقة أخرى لعلاج واستقرار مستويات الهرمون من خلال استهلاك جرعة صغيرة من أدوية منع الحمل للمساعدة على تخفيف الأرق عند النساء.

    3. جرعة منخفضة من مضادات الاكتئاب

    يمكن للأدوية التي تغير المواد الكيميائية في الدماغ أن تساعدك في الحصول على الراحة والنوم الهادئ. ينتج عن انقطاع الطمث التوتر والقلق وبالتالي تقلل مضادات الاكتئاب من هذه المشكلة.

    انظر أيضا:

    لمن يعانون الأرق... شراب وطعام يوصى بتناولهما قبل النوم
    طبيب روسي يكشف علاقة الأرق والنعاس أثناء النهار بمرض داخلي
    12 نصيحة "مهمة" لمواجهة الأرق والنوم المتقطع
    تناول الزبادي قبل النوم يهدئ الأعصاب ويحمي من الأرق
    9 أشياء تحتاج معرفتها عن الأرق... الأسباب والتأثيرات والعلاج
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook