04:24 GMT25 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 60
    تابعنا عبر

    رد النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، يوم الثلاثاء، على الشائعات المتداولة بشأن عودته مجددا إلى ناديه القديم ريال مدريد بعد تولي كارلو أنشيلوتي الإدارة الفنية للميرنغي.

    كان أنشيلوتي نفى سعيه للتعاقد مع رونالدو، بعد العديد من التقارير التي ربطت عودة رونالدو بوجود المدرب الإيطالي، يوم الثلاثاء. موضحا أنه لم يطلب أو يخطط للتوقيع معه.

    ونشر رونالدو نشر صورة له وهو يضع أصبعه السبابة على فمه، في إشارة إلى طلبه الكف نهائيا عن الحديث عن مستقبله مع يوفنتوس.

    وكتب رونالدو مع الصورة،

    "أي شخص يعرفني يدرك مدى تركيزي على عملي. كلام قليل وكثير من الأفعال، وهذا شعاري منذ بداية مسيرتي المهنية. ومع ذلك، في ضوء كل ما قيل وكُتب مؤخرا، لا بد لي من تحديد موقفي".

    وأضاف أسطورة ريال مدريد السابق، "بعيدا عن عدم الاحترام لي كرجل وكلاعب، الطريقة العبثية التي يتم بها تغطية مستقبلي في وسائل الإعلام تَنمُ عن عدم احترام لجميع الأندية المذكورة في هذه الشائعات، وكذلك للاعبيها وموظفيها".

    وأكد رونالدو، "لقد كتبت قصتي في ريال مدريد. وسُجلت بالكلمات والأرقام الجوائز والألقاب. إنها في متحف البيرنابيو وهي أيضا في أذهان كل مشجع للنادي".

    ومضى الدون البرتغالي قائلا، "علاوة على ما حققته، أتذكر أنه في تلك السنوات التسع كانت لدي علاقة عاطفية قوية واحترام لجماهير الميرنغي، ومازلت أحتفظ بذلك وسأظل أعتز به دائما. مشجعو ريال مدريد الحقيقيين سيستمرون في إبقائي في قلوبهم، وسأضعهم في قلبي".

    وتحدث عن الشائعات الخاصة بانتقاله لريال مدريد قائلا، "هذه الحلقة الأخيرة في إسبانيا، كانت هناك أخبار وقصص متكررة تربطني بعدد من الأندية في العديد من الدوريات المختلفة، ولم يسع أحد لمحاولة اكتشاف الحقيقة الفعلية".

    وشدد رونالدو، "كسرت صمتي الآن لأقول إنني لا أستطيع السماح للناس بالاستمرار في اللعب باسمي. ما زلت أركز على مسيرتي المهنية وفي عملي، ملتزما ومستعدا لجميع التحديات التي يجب أن أواجهها. كل شيء آخر؟ .. مجرد كلام".

    انظر أيضا:

    ميسي ورونالدو يتواجهان في 8 أغسطس
    جورجينا صديقة رونالدو تنافس كيم كارداشيان على "نيتفلكس"
    أنشيلوتي يرغب في عودة كريستيانو رونالدو إلى صفوف ريال مدريد
    باريس سان جيرمان يخطط للتعاقد مع كريستيانو رونالدو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook