07:45 GMT26 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 71
    تابعنا عبر

    شهد الغطاء الجليدي في جزيرة غرينلاند، لأول مرة في تاريخه تسجيل ظاهرة فريدة لم يسبق أن حدثت من قبل، ألا وهي تساقط أمطار على هذا القسم.

    لترتفع درجات الحرارة فوق درجة التجمد، في حدث نادر للغاية.

    عادة ما تكون درجة الحرارة عند القمة أقل بكثير من نقطة التجمد، لكن ما حدث أن الحرارة ارتفعت لتتجاوز تلك النقطة على مدى تسع ساعات يوم 14 أغسطس/ آب، وظلت الأمطار تتساقط لعدة ساعات بدلا من الثلج.

    وسجلت الجزيرة ارتفاعا ملحوظا في درجات الحرارة وصل لـ18 درجة مئوية وهي أعلى من المتوسط في بعض المناطق، الأمر الذي تسبب بهطول كبير للأمطار على أغطية جليدية ككل منذ أن بدأ تسجيل تلك الأحداث عام 1950، مع سقوط ما يقدَر بسبعة مليارات أطنان من المياه على الجليد على مدار أكثر من ثلاثة أيام.

    وأكد تيد سكامبوس، كبير علماء الأبحاث بالمركز، في تصريحات لشبكة CNN الأمريكية، أنه "لا يمكن النظر إلى ما يحدث باعتباره عقدا أو اثنين دافئين في ظل نمط مناخ متأرجح. ما يحدث، أمر غير مسبوق. نحن نتخطى عتبات لم نشهدها منذ آلاف السنين، وبصراحة لن يتغير هذا ما لم نعدل ما نفعله في الهواء".

    ووصفت كمية الجليد التي فقدت من غرينلاند بأنها ثالث أكبر كمية تفقد في يوم واحد منذ، حيث سبق وأن حصلت في عامي 2012 و2019.

    وذكر جينيفر ميركر، من مكتب البرامج القطبية بمؤسسة العلوم الوطنية، وهي وكالة حكومية بالولايات المتحدة، أن "أحداث المناخ التي وقعت على مدار السنوات العشر الأخيرة، ومن ضمنها ذوبان الجليد والعواصف الشديدة والآن الأمطار، جميعها خارج نطاق ما هو طبيعي. وعلى ما يبدو ستحدث تلك الأمور مراراً".

    انظر أيضا:

    الدفاع الروسية: قاذفتان "تو 160" نفذتا تحليقا فوق مياه بحار بارنتس وغرينلاند والنرويج
    صيادون ينجون بأعجوبة من تسونامي في غرينلاند... فيديو
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook