18:54 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    كثرت الروايات التي تتحدث عن إصابة الأطفال بفيروس كورونا أو عدمها. ومنذ الإعلان عن بداية ظهوره المتحورات الجديدة مؤخرا، بات فيروس كورونا في سلالته الجديدة مصدر ذعر جديدا، لا سيما مع تناقل أنباء عن تأثيره الشديد على الأطفال، بعكس النسخة الأصلية.

    وعبر صفحته الخاصة على  "فيسبوك" أشار إخصائي الأطفال وحديثي الولادة، عدي جوني، إلى خصوصية الإصابة بفيروس كورونا عند الأطفال غير البالغين.

    ويقول الطبيب السوري: بشكل عام عند الأطفال تحت عمر الـ7 سنوات يكون سير المرض سهلا، بينما يسير المرض بصورة أكثر تعقيدا عند الأطفال بعمر أكثر من 8 سنوات.

    وأوضح أن "هناك العديد من الاختلاطات التي يمكن أن تصيب الأطفال بعد الإصابة بفيروس كورونا ومنها التهابات العضلة القلبية وقصورها، والأهم والأخطر الاضطرابات العصبية كالاعتلالات التي من الصعب السيطرة عليها لاحقا، واعتلالات الأعصاب المحيطية وخلل الوظيفة الحركية، إضافة الى احتمال ظهور اضطرابات نفسية كالعرّات وتشتت الانتباه واضطراب الذاكرة.

    وأكد الطبيب جوني عدم وجود معطيات علمية تؤكد أن الأطفال هم المصدر الأكبر لانتقال العدوى بالمقارنة مع البالغين، منوها في نفس الوقت، إلى أن إصابة تلميذ واحد في الروضة أو المدرسة تكفي لنقل العدوى إلى أكثر من نصف زملائه في نفس الصف، خاصة مع ظهور المتحور "دلتا".

    وبرأيه فإن إصابة الأطفال بفيروس كورونا غالبا ما تقيم خطأً على أنها إنتان تنفسي علوي.

    ملحوظة مهمة حول المعلومات الطبية
    © Sputnik
    ملحوظة مهمة حول المعلومات الطبية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook