06:17 GMT17 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 77
    تابعنا عبر

    أثبت العلماء أن التدريب وحده لا يكفي لنمو العضلات، وأظهرت الأبحاث ضرورة وجود بكتيريا صحية تساعد عضلات الهيكل العظمي على النمو في الحجم بعد التمرين.

    ميكروبيوم (بكتيريا) الأمعاء هو تريليونات البكتيريا والميكروبات الأخرى التي تعيش في الجهاز الهضمي للإنسان. ينتج الكثير منها المواد اللازمة لحياة صحية، بما في ذلك تكوين الأنسجة العضلية.

    قرر العلماء الأمريكيون بقيادة جون مكارثي من جامعة "كنتاكي" في تجربة على الفئران معرفة ما إذا كانت حالة ميكروبيوم الأمعاء تؤثر على قدرة العضلات على التكيف مع التمارين، وتم نشر التجربة في مجلة "The Journal of Physiology" الطبية.

    تم إجراء تجربة على مجموعتين من الفئران، الأولى تم إخضاعها للتمرين فقط بأن تجري لمسافة معينة على عجلة، والثانية تجري نفس المسافة مع حقنها بميكروبيوم صحي.

    بعد الأسابيع التسعة، قارن العلماء حالة العضلات، واتضح أن المجموعة المحقونة بالبكتيريا الصحية، نمت عضلاتها أكثر، على الرغم من أن كلا المجموعتين كانتا تقطعان نفس المسافة.

    وفقًا للمؤلفين، يقدم هذا دليلًا مقنعًا على أن ميكروبيوم الأمعاء ضروري لصحة العضلات والهيكل العظمي وضروري لنمو العضلات بشكل فعال أثناء التمرين.

    يعتبر المؤلفون النتائج التي توصلوا إليها أولية، لأنهم لم يقيموا تأثير المضادات الحيوية على نمو العضلات، كما أنهم لا يعرفون ما إذا كان يمكن نقل نتائج الدراسة إلى البشر فعالا أم لا، لأن ردة فعل البشر قد تكون معاكسة.

    لذلك في المرحلة التالية من البحث، يخطط المؤلفون لتحديد المواد التي تنتجها البكتيريا والتي تساعد العضلات على النمو بعد التمرين.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook