11:34 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    مجتمع
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    تزايدت الإصابات بتسوس الأسنان مؤخرا بسبب اتباع الأنظمة الغذائية غير الصحية بالإضافة إلى استهلاك الوجبات السريعة والمياه المعبأة.

    حذر أطباء الأسنان مؤخرا من الخطر الذي تسببه المياه المعبأة على الأسنان، بسبب احتوائها على مستويات خطرة من الحموضة وافتقارها إلى الفلورايد الضروري لصحة الأسنان ، وهو أيون صحي مفيد لمينا الأسنان، كما ذكر موقع "هيلث شوتس".

    وأظهرت الدراسات أن تركيز الفلورايد في مياه الشرب والضروري لحماية الأسنان من التسوس هو 1.2 جزء في المليون/ لتر، بينما تحتوي زجاجات المياه المعبأة على 0.11 جزء في المليون/ لتر فقط، كما تشير الدراسات إلى أن أقل من 10% من المياه المعبأة تحتوي على أكثر من 0.3 جزء في المليون من الفلورايد لكل جزء.

    وتفقد المياه المعبأة، بذلك، فوائد الفلورايد الوقائية التي تحمي من تسوس الأسنان مما يؤدي إلى التسوس، ولا تزال الأبحاث والدراسات تبحث في مدى فائدة مياه الصنبور أو ضرره على مينا الأسنان.

    وذكر الخبراء أن الفلورايد يزيد من قوة الأسنان كونه معدنا قويا، كما أنه يضيف طبقة للمينا ويقويها، ويحمي الأسنان حيث يقوم بقتل البكتيريا، ويثبط دورها ويقلل من ضرر البكتيريا الحمضي، بالإضافة إلى ذلك، يعزز الفلورايد من تمعدن الأسنان وتقوية المينا مما يمنع التسوس.

    ويحذر الخبراء أن نقص الفلورايد يؤدي إلى الإصابة بنقص الفلور مما يترك بقعا بيضاء على الأسنان.

    وينصح الخبراء بإدخال الفلورايد إلى الجسم من خلال المكملات الغذائية، خاصة لدى لأطفال الذين يستهلكون المياه المعبأة في زجاجات، بالإضافة إلى العناية بتنظيف الأسنان وتجنب المشروبات الغازية.

    ملحوظة مهمة حول المعلومات الطبية
    © Sputnik
    ملحوظة مهمة حول المعلومات الطبية

    انظر أيضا:

    أفضل غذاء لتقليل مخاطر نقص "فيتامين سي" في الخريف والشتاء
    أعراض يسببها نقص فيتامين "ب 12"...خاصة لمن يتبعون نظاما نباتيا
    العارض رقم 1 لنقص "فيتامين د" هو "فوضى" يشعر بها الجميع ولا يدركونها
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook