03:37 15 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    مارادونا و كاسترو

    مارادونا: كاسترو كان "أبي الثاني"

    YouTube / Maraphon14
    رياضة
    انسخ الرابط
    0 70
    تابعنا عبر

    قال دييغو مارادونا، إن الزعيم الكوبي فيدل كاسترو، فتح أبواب كوبا له عندما أغلقت مستشفيات الأرجنتين أبوابها أمامه، لأنها لم تكن تريد أن يموت مارادونا فيها، كما يضيف، أن كاسترو اعتاد أن يطلبه في الصباح الباكر ليتحدث معه عن السياسة والرياضة وتشجيعه على المضي قدماً نحو الشفاء التام.

    قال أسطورة كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا، إن الزعيم الثوري الكوبي فيدل كاسترو، كان أكثر من صديق وأسطورة من أمريكا اللاتينية وهو بالنسبة له "أب ثان".

    وأوضح مارادونا للصحفيين في زغرب، حيث يتابع بطولة دايفيز للتنس "لم أتمالك نفسي من البكاء. هذا أعمق حزن عرفته بعد وفاة والدي".

    كما قال مارادونا "لقد فتح أبواب كوبا لي عندما أغلقت مستشفيات الأرجنتين أبوابها، لأنها لم تكن تريد أن يموت مارادونا فيها"، مضيفاً، أن كاسترو اعتاد أن يطلبه في الصباح الباكر ليتحدث معه عن السياسة والرياضة وتشجيعه على المضي قدماً نحو الشفاء التام.

    وأشار مارادونا، بصوت متقطع "قال كاسترو، أنني يمكن أن أفعلها، وها أنا قد فعلتها، وها أنا هنا أتحدث عنه، هذه أفضل ذكرى أحملها له".

    وأعلن مارادونا، إنه سيسافر إلى هافانا للمشاركة في مراسم وداع صديقه.

    والتقى الرمزان للمرة الأولى في 1987 بعد عام من فوز مارادونا مع منتخب بلاده ببطولة كأس العالم لكرة القدم التي أقيمت في المكسيك، وقبل أربع سنوات من انهيار الاتحاد السوفييتي.

    وتعمقت علاقة الصداقة بين مارادونا وكاسترو في بداية القرن الحالي، عندما أمضى مارادونا أربع سنوات في هافانا للعلاج من إدمان المخدرات.

    انظر أيضا:

    مارادونا: أمهر لاعبي كرة القدم في التاريخ (فيديو)
    بالفيديو: مارادونا يحرز هدفاً في مرمى نادر السيد بمباراة نجوم العالم
    مارادونا ينفق 200 ألف دولار على "عيد الحب" في الإمارات
    الكلمات الدلالية:
    أخبار كوبا, كوبا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik