23:33 GMT24 مايو/ أيار 2020
مباشر
    رياضة
    انسخ الرابط
    0 23
    تابعنا عبر

    كشفت تقارير إعلامية عن اقتراب الأمير الوليد بن طلال من شراء نادي "مارسيليا" الفرنسي مقابل 250 مليون يورو.

    ذكرت صحيفة "توتو ميركاتو" الإيطالية، أن "الأمير الوليد بن طلال كثف اجتماعاته مع مسؤولي النادي وهناك شبه اتفاق على إتمام صفقة الاستحواذ، إلا أن ملعب "فيلودروم" لم يتم الاتفاق عليه بعد، إذ أنه مملوك للمدينة وليس للنادي إلا أن مصادر أكدت أن البلدية الفرنسية وافقت على بيعه".

    وفي تقرير لها نشرت إذاعة "مونت كارلو" الفرنسية تقريرا حول الأسباب والنتائج التي قد يجنيها الطرفين في حال لو تمت الصفقة.

    وأعادت الإذاعة للأذهان الحادث الذي تعرض له نجل الأمير الوليد بن طلال واسمه خالد حينما كان يقضي عطلته على الشواطئ الفرنسية قرب مدينة مرسيليا، في عام 1993.

    حيث تعرض خالد إلى حادث خطير خلال قيامه بالتزلج على البحر ( Jet-ski). غير أن طاقما من أطباء الطوارئ التابع لمستشفى لا تيومون بمرسيليا تدخل بسرعة فائقة وأنقذ خالد ابن الوليد بن طلال من شلل محقق في الأعضاء.

    ومنذ ذلك التاريخ تربط علاقة خاصة بين الوليد بن طلال ومدينة مرسيليا ومستشفى لا تيمون، بحسب الإذاعة.

    الأسباب التي تدفع الوليد بن طلال لشراء نادي مرسيليا

    1- وسيلة ذكية تسمح للأمير الوليد بأن يوظف شبكة العلاقات القوية التي يملكها خارج المملكة في خدمة المشروع الكبير الذي يحمله ولي العهد السعودي والمعروف باسم "رؤية 2030" والذي يهدف لتنويع مصادر الاقتصاد السعودي خلال الفترة الممتدة من 2020 إلى 2030 للتخلص من الاعتماد بشكل شبه كلي على النفط في موازنة البلاد.

    2- يحاول الوليد بن طلال تأكيد قوله بأنه لا يملك أي طموح سياسي، وإنما يهدف للاستفادة من علاقاته في فرنسا.

    3-تفيد معلومات متداولة بأن صندوق الاستثمارات العامة السعودي برئاسة ولي العهد السعودي مستعد للمساهمة في شراء أولمبيك مرسيليا لأنه يستطيع عبره أن يستثمر في القطاع السياحي في مرسيليا وإقامة شراكات كبيرة مع الشركات المستمرة في القطاع السياحي في المنطقة مع مدينة "نيوم" العملاقة.

    نتائج الصفقة الإيجابية على نادي مرسيليا

    1-بحسب التقارير فإن قيمة الصفقة وصلت لـ250 مليون يورو، في الوقت الذي بلغت فيه ديون النادي 90 مليون يورو، كما وقد تم شراء النادي من قبل رجل الأعمال الأمريكي فرانك ماركوت قد اشتراه بــ 45 مليون يورو ، في 2016.

    أي هناك قدرة لدى مالك النادي الجديد على ضخ الاموال في الفريق لو تم الصفقة.

    2-جلب لاعبيين من طراز عالي المستوى على غرار فريق العاصمة باريس سان جيرمان، الأمر الذي سيسهم بالتسويق الاقتصادي و السياحي للمدينة.

    3-إمكانية جذب استثمارات ورؤوس أموال سعودية للمدينة في حال تمت الصفقة، بالغضافة لتشجيع السائح السعودي على زيارة المدينة في مختلف فصول السنة.

    انظر أيضا:

    الوليد بن طلال يعيد لبنانيين من 3 دول أوروبية على نفقته الخاصة
    الوليد بن طلال يحارب كورونا عالميا... صورة
    الكلمات الدلالية:
    كرة القدم, مرسيليا, الوليد بن طلال, السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook