11:20 GMT07 مايو/ أيار 2021
مباشر
    رياضة
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    توج فريق تشرين بلقب بطولة الدوري السوري الممتاز لكرة القدم للمرة الرابعة في تاريخه، وذلك بفوزه على الطليعة، أمس الخميس، في إطار منافسات الجولة الخامسة والعشرين (ما قبل الأخيرة) ليحسم بذلك اللقب من الجيش الوصيف، ويحافظ عليه للمرة الثانية على التوالي والرابعة في تاريخه.

    خلال 9 أشهر... وبشكل استثنائي من ناد بقدرات متواضعة، وضع تشرين، أحد أقطاب مدينة اللاذقية السورية، النجمة الرابعة على صدره، ليجعل أنصاره يهتفون حتى الصباح في إنجاز كبير للنادي الأصفر.

    تحدثت وكالة "سبوتنيك" مع الصحفي سليمان منصور، ليشرح أسباب هذا الإنجاز، وماذا يحتاج الفريق في استحقاقه القاري.

    الهرم الإداري الناجح

    يقول سليمان: "بداية ما حققه نادي تشرين خلال الـ9 أشهر الأخيرة ليس وليد صدفة بل هو نهج وعمل دؤوب من عشاقه ومحبيه حيث لا يخفى على أحد أن الدوري السوري بشكل عام دوري فقير وتشرين لا يعتبر من الأندية الغنية مادياً في سوريا إذا ما قارنا إمكانياته بباقي أندية الصف الأول، ولكن وحدة صف عشاق النادي وسعي الإدارات للاستقرار، وضع خطة بعيدة المدى العمل من أجل انجازحدث مع فئتي الشباب والرجال حيث نجح شباب تشرين بالحصول على بطولة الدوري ثلاث مرات متعاقبة وهذا الموسم أحرزوا المركز الثاني، الأمر الذي انعكس على مستوى فريق الرجال بسبب أنه يرفده سنويا بأكثر من لاعب، وهذا امر يسجل لحساب الإدارات المتعاقبة، في ظل غياب أي استثمار يخص النادي أو حتى دعم حكومي واضح هذا الانجاز بنظري صنعه الأستقرار وجود خطة عمل واضحة أو رؤية استراتيجية".

    ويتابع مستدركا: "يقال أن الجمهور هو اللاعب رقم 12 لكن برأيي جمهور تشرين هو اللاعب رقم واحد.

    لكن اختلف مع الرواية التي تقول إن سبب الإنجازات التي يحققها الفريق هو جمهوره العريض والذي ظهر جليا عندما توج الفريق بالنجمة الثالثة، أعتقد سبب الإنجاز الأول و الأخير هو الاستقرار الإداري والعمل بروح العائلة و اليد الواحدة".

    ويشير إلى أن "نادي تشرين يحلو لعشاقه تسميته بنادي الشعب لأن كل مشجع تشريني يشعر بأنه يعيش ضمن عائلة واحدة، لذلك تميز نادي تشرين بجمهوره الشغوف والمتصل بحضارة التشجيع بعيدا عن الفوضوية".

    © Photo
    جمهور نادي تشرين

    ويضيف متسائلا: "ما هو تعريف النادي؟ هو جمعية من شخصين أو أكثر يجمعهم مصلحة أو هدف مشترك. إذا نحن أمام حالة اجتماعية وأسرية ونسقطها على واقع المنزل عندما يكون الوالدين أشخاصا متفاهمين متناغمين ينعكس إيجابا على واقع الأبناء، وعكس ذلك ينعكس سلبا على المنزل وكذلك نادي تشرين، هناك أمور تسجل لحساب الأدارة الحالية التي شاهدنها في عديد المرات التي كانت تشارك بكل فعالية إنسانية وخدمية حتى وليس فقط رياضية".

    ويستكمل حديثه بالقول: "لذلك لم نلحظ ان هناك شيء تغير بين 2020 و 2021 ولا أعتقد وجود تغيير في القادمات من الشهور والسنوات لطالما بات الفريق تتملكه الرغبة بالفوز وباتت تسكنه عقلية البطل ومن يملك هذا الفكر لن تنجح بتغييره أي ظروف وتجلى هذا بوضوح في الموسم الحالي بعدما الفريق للإصابات التي تنهي مسيرة أي فريق في العالم، لكن الثقة التي منحتها الإدارة لأبناء النادي والكادر التدريبي والطبي مكنهم من تجاوز أخطر مرحلة وانعكست إيجابيا على مسيرة الفريق في باقي الموسم".

    جائحة كورونا وأثرها

    وعن الظروف الاستثنائية في ظل جائحة كوفيد-19، يقول سليمان: "فيروس كورونا كما كل الأندية في العالم ترك أثره ليس على تشرين فقط بل على كل الأندية السورية التي خسرت حضور الجمهور من الناحية المعنوية والمادية، حيث لا يخفى على أحد الاعتماد على ما تدخله المباريات من بيع للتذاكر التي توفر دخلاً جيدا لأندية لا تملك أي استثمار كنادي تشرين مثلا، وينوه إلى أنه رغم الجائحة والتي بسببها تم منع الجمهور من الدخول إلى الملعب، ولكنها لم تمنعه من انتظار البطل خارج أسوار الملعب ومشاهدته بكافة السبل".

    © Photo
    جمهور نادي تشرين

    ويتابع: "كان موسما صعبا في مرحلة منه كان هناك أكثر من منافس، حيث شاهدنا الكرامة بقي متصدرا حتى اللقاء الذي جمعه مع تشرين نهاية الذهاب والذي فاز فيه تشرين بهدف يتيم و شاهدنا الخسارة التي تلقاها من جاره حطين وقتها دخل الشك قلوب كثير من عشاق النادي لكن تحرك إدارة تشرين السريع واستدراكها لبعض الأخطاء عاد بالنادي لسكة الأنتصارات التي نافسه خلالها وبشكل شرس نادي الجيش وتمكن من الحفاظ على لقبه".

    ماذا يحتاج الفريق؟

    ويختم مع "سبوتنيك" بالقول: "ما يحتاجه الفريق في العام القادم، أولا مقر نادي يليق بفريق يمثل سوريا في المحافل الآسيوية".

    وكما أعلم هناك أرض مخصصة للنادي لكن مستغرب لماذا هي لليوم خارج حسابات اللجنة التفيذية المطالبة أكثر من أي يوم مضى بتوفير كل الظروف لتشرين وكل أندية الساحل التي تصدرت واجهة الكرة السورية هذا العام.

    ويضيف: "وأيضا الحفاظ على الإدارة الحالية ودعمها من أجل تدعيم صفوف الفريق بعدد من اللاعبين الكبار ذوي الخبرة، مع إعطاء كامل الفرصة لأبناء النادي الشباب الذين كان لهم كل الفضل بتحقيق النجمتين الثالثة والرابعة.. كذلك بحاجة لأن تكون هناك استثمارات توفر دعم دائم للفريق وشاهدنا الأثر السلبي الذي تركته جائحة كورونا على الفريق وتعزيز ثقافة الفريق والأسرة والروح الواحدة والابتعاد عن العصبية والتشدد والشغب تحت أي ظرف، أعتقد بذلك تشرين سيكون له كل الفرص للبقاء في دائرة المنافسة ولما لا الحصول على اللقب الآسيوي الأغلى".

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook