13:13 GMT26 يناير/ كانون الثاني 2021
مباشر
    نادي الفيديو
    انسخ الرابط
    0 83
    تابعنا عبر

    جرو يبلغ من العمر 9 أسابيع محظوظ لكونه بقي على قيد الحياة بعد أن ساعده أصحابه في التخلص من فكي ثعبان، الليلة الماضية.

    وانتشر مقطع فيديو على "يوتيوب" يحبس الأنفاس، حسبما نشرت صاحبته "كيلي موريس"، من مدينة صن شاين كوست، في أستراليا، ووصفت الحادثة المصورة إنها سمعت هي وشريكها جروهما "جاسبر"،  وهو يصرخ من الألم ووجدته في ما وصفوه بـ "مسرح الجريمة".

    وقالت: "سمعنا صوتا مروعا واعتقدنا أنه ربما يكون قد سقط أو علق، فركضنا إلى الطابق السفلي، وكان مثل شيء من فيلم رعب".

    وتابعت قائلة:"كان هناك دماء في كل مكان".

    وشرحت القصة كاملة وكيف تمت عملية إنقاذ الجرو، قائلة: "كان الجرو البالغ من العمر 9 أسابيع قد أخذ نفسه للخارج للذهاب إلى المرحاض ثم لعب قليلا في الحديقة قبل أن يهاجمه ثعبان جالس تحت شجيرة الفلفل الحار. وسرعان ما لف حوله ونبهتنا صرخات الجرو إلى مشكلته".
    وتابعت موريس قائلة: كان مشهدا صعبا أن تجد الثعبان ملفوفا تماما حول "جاسبر" وهو يصرخ طلبا للمساعدة.

    وأضافت: "في تلك اللحظة الأولى، استخدمنا لفافة لف الكريسماس من الورق المقوى لمحاولة التخلص من الثعبان ولكن سرعان ما أدركنا أنه لا فائدة منه وأننا سنحتاج إلى سحب الثعبان باليد". 
    وختمت: "لحسن الحظ، تلقى جاسبر إصابات قليلة، ونأمل أن يذكر هذا الحادث الآخرين بمراقبة حيواناتهم الأليفة عن كثب".
    وفي تعليق على الحادثة نشر موقع" abc" الأخباري، قال ماكنزي خبير بيئة إنه: "من النادر جدا أن تهاجم الثعابين وتحاول أكل كلب أو قطة".

    وقال: "يحدث ذلك عادة مع الدجاج، والخنازير الغينية، والطيور، وهذا النوع من الأشياء، لكن الكلاب والقطط نادرة جدا".

    وفقا لماكنزي، لا يقع اللوم دائما على الثعابين في موت الحيوانات الأليفة، حيث غالبا ما تستهدف القطط والكلاب الثعبان أولا.

    وقال: "القطط والكلاب فضوليون للغاية، لذا فهم في الواقع سيصطادون الثعابين ويحاولون القتال معها، وبعد ذلك سوف يدافع الثعبان عن نفسه بالفعل ثم يؤذي الحيوان الأليف".
    ويضيف: "لذلك ليس الثعبان دائما يحاول البحث عن الكلاب أو القطط ومطاردتها". وأوصى السيد ماكنزي بإبقاء القطط في الداخل ليلا ومراقبة الحيوانات الأليفة الصغيرة ، خاصة خلال موسم الثعابين.

    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook

    المزيد من الفيديو