00:00 GMT13 يونيو/ حزيران 2021
مباشر
    نادي الفيديو
    انسخ الرابط
    0 23
    تابعنا عبر

    الطرق السريعة ذات الازدحام المروري ومواقف السيارات المزدحمة ليست أفضل مكان للتحدث مع الحبيب السابق الذي انفصلت عنه قبل بضعة أشهر ولم تتمكن من نسيانه.

    تجعل المشاعر الغامرة من الصعب تقييم الموقف بشكل عقلاني وتذكر سلامة الآخرين، وكقاعدة عامة، لا توافق الشرطة على ذلك.

    هذا ما حدث قبل أيام في جنوب أفريقيا  في جوهانسبيرج، وتسبب الحادث في صدى كبير في مواقع التواصل الاجتماعي.

    رأى شاب حبيبته السابقة، التي انزعج بشدة من فراقها، من نافذة المطعم وقرر أن يتحدث معها بكل الوسائل، لأن الوضع كان مواتيا للغاية. لكن الحراس عند المدخل رفضوا رفضًا قاطعًا السماح له بالدخول إلى المطعم.

    جلس الشاب الغاضب خلف مقود السيارة وحاول أن يدخل المطعم بسرعة، معتقدا أن هذا: "سيؤثر فورًا على الفتاة. وبعد ذلك ستفهم كم خسرت عند الفراق".

    بعد عدة محاولات لدخول القاعة بشكل فعال - كان مدخل الباب، للأسف، مكتظًا بسيارات أشخاص آخرين - أوقف شهود العيان "الفارس المغرم"، وتم تسليمه إلى الشرطة.

    وقد أصاب العديد من سيارات الأشخاص الآخرين. وسرعان ما اكتشفت صديقته السابقة أنه كان هناك، لأنه أصاب سيارتها عن طريق الخطأ.

    الكلمات الدلالية:
    سيارة, الحب, مطعم
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook

    المزيد من الفيديو