11:19 GMT25 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    نادي الفيديو
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    استيقظ سكان الساحل الشمالي لإسبانيا الأسبوع الماضي على مشهد صادم، وهو تواجد رأس فتاة صغيرة كان مغمورا تقريبا في نهر نيرفيون في بلباو، حيث ارتفعت المياه وغطت فمها وأنفها وعينيها.

    وتبين أن الرأس هي عبارة عن تمثال مصنوع من الألياف الزجاجية، من تصميم الفنان المكسيكي الرائد، روبن أوروزكو لوزا، بحسب وكالة "رويترز".

    ويحمل التمثال الذي يبلغ وزنه 3.5 طن اسم "بيهار"، وتعني "غدا" في لغة الباسك، وهي اللغة المستخدمة في المنطقة.

    وفيما لم يعترف مصمم التمثال، روبن أوروزكو لوزا، أنه يعبر عن المشاكل الناجمة عن التغير المناخي كما أشارت بعض التقارير، إلا أنه أكد أن منحوتته هي "انعكاس للقرارات التي نتخذها للأجيال القادمة على نطاق أوسع".

    وأعرب لوزا أن "التمثال يساعد الناس في التفكير والتفاعل، ورؤية كيف يمكننا الوصول إلى نقطة لم نعد فيها واقفين على أقدامنا".

    وتم تركيب التمثال بهدوء في نهر نيرفيون بإسبانيا عند الفجر دون سابق إنذار، وهو ما أثار ذعر السكان المحليين.

    واستغرق لوزا 3 أشهر لإكمال تمثاله "بيهار"، الذي صممه وصنعه في المكسيك بمساعدة زوجته، ثم طار به إلى بلباو في 8 أجزاء، وتم تجميعه في وقت لاحق، ونقل إلى النهر عن طريق القوارب.

    انظر أيضا:

    من هم الأطفال الثلاثة الذين تم نحتهم مع تمثال الأميرة ديانا في ذكرى ميلادها؟
    تمثال مصارع سومو عند الحواجز يرعب خيول أولمبياد طوكيو... فيديو
    بلقيس أول فنانة عربية يوضع تمثالها في متحف الشمع "مدام توسو"... فيديو
    علماء الآثار الأيرلنديون يعثرون على تمثال أثري عمره أكثر من 1600 عام
    طالبان تنفي تدميرها تمثال أحد خصومها في التسعينات
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook

    المزيد من الفيديو