18:42 27 يوليو/ تموز 2017
مباشر
    أندري بورغين، رئيس مجلس الشعب لجمهورية دونيتسك

    نواب جمهورية دونيتسك الشعبية يوافقون على مجموعة من التدابير لتنفيذ اتفاق مينسك

    © Sputnik. Natalia Seliverstova
    العالم
    انسخ الرابط
    تفاقم الوضع في أوكرانيا (39)
    0 105 0 0

    صرح اندري بورغين رئيس مجلس الشعب في جمهورية دونيتسك الشعبية اليوم السبت بعد اجتماع لمجلس الإدارة، أن نواب مجلس جمهورية دونيتسك و افقوا على مجموعة من التدابير لتنفيذ اتفاق مينسك.

    و أجاب بورغين ،عندما سأله الصحفيون عما إذا كان سيتم التصديق على الوثيقة حيث قال "تم الموافقة عليها".
    كما ذكرت وكالة أنباء دونيتسك،  أن 72 نائبا من الذين جاؤوا إلى جلسة البرلمان أعلنوا موافقتهم.
    يشار أن قمة مينسك الرباعية التي اختتمت أعمالها يوم الخميس ، والتي حضرها الرؤساء الروسي فلاديمير بوتين، و الفرنسي فرانسوا هولاند، والأوكراني بيوتر بوروشنكو، والمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل ، توصلت اتفاق، من شأنه أن يخفف التوتر في مناطق شرق أوكرانيا.


    ويدعو الاتفاق، إلى وقف إطلاق النار في إقليم "دونباس" اعتباراً من الساعة 12 ليلاً في 15 شباط/ فبراير، بعد أن تجري عملية سحب الأسلحة الثقيلة من ساحات القتال، وإجراء عملياتٍ لتبادل الأسرى، وأن تقوم كافة أطراف الصراع بسحب الأسلحة الثقيلة من ساحات القتال في إقليم "دونباس"، وأن يبدأ سحب هذه الأسلحة خلال مدة لا تتجاوز اليومين من لحظة وقف إطلاق النار، على أن تنتهي عملية سحب الأسلحة الثقيلة في مدة أقصاها 14 يوماً، 
    وينص الاتفاق أيضا، على انسحاب جميع القوات المسلحة من الأجانب والمرتزقة من غير الأوكرانيين، الذين يتواجدون فوق أراضي أوكرانيا، تحت إشراف مباشر من قبل منظمة الأمن والتعاون الأوربية.
    كما يؤكد اتفاق مينسك ، أنه إذا أرادت كييف استعادة سيطرتها على الحدود (الروسية — الأوكرانية)، فسيكون من الضروري أن تقوم بإجراء تعديلات دستورية ضمن تشريعاتها الدستورية المتعلقة بعملية تطبيق اللامركزية.
    يذكر أن السلطات الأوكرانية بدأت عملية عسكرية في دونباس ضد المواطنين الرافضين للإطاحة بالرئيس فيكتور يانوكوفيتس، وبحسب معطيات الأمم المتحدة الأخيرة بلغت أعداد ضحايا المواجهات المسلحة 5300 قتيل مدني.
    ويحاول المجتمع الدولي إيجاد حل للأزمة الأوكرانية عبر صيغ وأطراف مختلفة، منها مجموعة الاتصال، تضم أوكرانيا وروسيا ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، وأيضا "رباعية نورماندي"، التي تضم فرنسا وألمانيا بالإضافة إلى روسيا وأوكرانيا، واجتماعات جنيف، التي تشارك فيها الولايات المتحدة أيضا، ونتج عن تلك الأطراف والوسطاء اتفاقات عدة في جنيف ومينسك، ولكن الأزمة في أوكرانيا ما زالت مستمرة، والوضع لم يتحسن بعد.

    الموضوع:
    تفاقم الوضع في أوكرانيا (39)

    انظر أيضا:

    قافلة مساعدات إنسانية روسية جديدة تتوجه إلى شرق أوكرانيا غدا الأحد
    روسيا تدعو مجلس الأمن إلى تعزيز اتفاق وقف إطلاق النار في شرق أوكرانيا
    الولايات المتحدة تراقب تنفيذ اتفاق مينسك بشأن التهدئة في شرق أوكرانيا
    الكلمات الدلالية:
    أوكرانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik