17:41 23 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    علم تركيا

    وزير الدفاع التركي يعلن بأن منظومة الدفاع الصاروخي المزمع إنشاؤها لن تدخل ضمن نظام الناتو

    © AFP 2017/ Ozan Kose
    العالم
    انسخ الرابط
    0 52310

    أعلن وزير الدفاع التركي عصمت يلماز، اليوم الخميس، أن نظام الدفاع الصاروخي، الذي تخطط بلاده لإنشائه لن يدخل في نظام الناتو.

    وقال يلماز ، بحسب وكالة" رويترز"، اليوم: "كان عرض المناقصة المقدم من الصين هو الأفضل".

    هذا وكان وزير الدفاع التركي قد أعلن قبل ذلك، بأن بلاده تخطط لإنشاء منظومة دفاع صاروخي بالتعاون مع الصين.

    الجدير بالذكر أن تركيا كانت قد أعلنت في عام 2009، عن مناقصة لشراء منظومة دفاع صاروخي بعيد المدى قيمتها 4 مليارات دولار. وتم الإعلان في عام 2013، عن فوز الشركة الصينية "سي بي إم آي إي سي" في هذه المناقصة، مخلفة وراءها شركات روسية وأمريكية وأوروبية. أدى ذلك إلى تعرض تركيا للضغوطات من قبل حلفائها، في حلف الناتو. ما أدى إلى إلغاء نتائج المناقصة.

    أما بالنسبة إلى المناقصة الجديدة، فذكر عن مشاركة مجموعتي شركات فيها "رايتون إند لوكهيد" الأمريكية و"يوروسام" الأوروبية. 

    وقال الخبير الروسي، النائب الأول لرئيس أكاديمية المسائل الجيوسياسية قنسطنطين سيفكوف، في حديثه لوكالة نوفوستي: "يوجد تهديد حقيقي لتركيا، ويجب أن لا ننسى أن هناك غليان في العراق، وهناك الأكراد الذين يريدون الانفصال عن الدولة التركية، وأيضاً سورية المعادية، حيث يتواجد متشددون من تنظيم " الدولة الإسلامية "، وهناك إيران، التي لا تملك علاقة ودية تماماً مع جارتها التركية. وبالتالي نشر منظومة الدفاع الصاروخي في تركيا لغرض حماية البلاد من الصواريخ التكتيكية والعملياتية التكتيكية يعتبر أمرا طبيعيا جدا".

    ولفت سيفكوف ،معلقا على خبر عدم اندماج منظومة الدفاع الصاروخي التركية المزمع إنشاؤها مع نظام الدفاع الجوي لحلف الناتو، على أنه في الفترة الأخيرة، يلاحظ ابتعاد تركيا عن حلفائها في أوروبا، وبالتالي عن حلف الناتو، إيديولوجيا وسياسيا.

    وأضاف سيفكوف: "إن التناقضات الداخلية بين تركيا وحلف الناتو تحمل طابعاً خطيراً"

    انظر أيضا:

    تركيا تنضم إلى الدول التي أغلقت سفاراتها في اليمن.
    "داعش" ينهب آثار العراق ويهربها عبر تركيا وإسرائيل
    تركيا و"غازبروم" تحددان مسار خط أنابيب الغاز الجديد من روسيا
    الكلمات الدلالية:
    الناتو, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik