07:33 22 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    محمد جواد ظريف

    ظريف: رسالة أعضاء الكونغرس تظهر عدم إمكانية الوثوق بأمريكا

    © Sputnik. Vlademir Pesnya
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11820

    قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن الرسالة التي وجهها 47 سيناتورا أمريكيا للقادة الإيرانيين هو عمل غير مسبوق وغير دبلوماسي، وأن هؤلاء يقولون في الحقيقة إنه لا يمكن الوثوق بالولايات المتحدة.

    وأضاف ظريف في كلمة له أمام الاجتماع السابع عشر لمجلس خبراء القيادة الإيراني والذي انعقد، اليوم الثلاثاء، في طهران "إن إيران هي الرابحة في حال توصلت المفاوضات إلى نتيجة أم في حال لم تصل، لأن الرأسمال الذي حصلنا عليه خلال هذه السنوات هو العزة والثقة بالذات، وأن هذا الرأسمال لن يزول، والأمريكيين والغربيين قد قبلوا هذه الحقيقة، ولكن رأسمال الغرب هو أداة العقوبات وممارسة الضغوط على الأمم المتحدة، وهذه الأفعال قد بدأت منذ بداية الثورة الإسلامية والاستيلاء على وكر التجسس الأميركي في طهران وليس أمرا جديدا".
    وكان الكونغرس الأمريكي قد وجه رسالة مفتوحة إلى "قادة إيران"، حيث حذر 47 من 54 عضوا جمهوريا في مجلس الشيوخ، الإيرانيين بأن الكونغرس يملك وحده سلطة رفع العقوبات المفروضة على إيران، والتي صدرت على شكل قوانين في الأعوام الماضية.
    وشدد الجمهوريون في رسالتهم على انه إذا كان أوباما يملك سلطة تعليق العقوبات الأميركية على إيران عبر إصدار مرسوم، فان "الرئيس المقبل قد يبطل اتفاقا تنفيذيا من هذا النوع بجرة قلم، كما أن أعضاء الكونغرس الجدد قادرون على تعديل شروطه في أي وقت".
    وأوضح الموقعون، أن ولاية أوباما تنتهي في كانون الثاني/يناير العام 2017 "في حين أن كثيرين منا باقون في مناصبهم لفترة أطول من ذلك، وربما لعقود".
    وبموازة ذلك أكد الرئيس الأميركي باراك أوباما أن تركيزه الآن ينصب على رؤية ما إذا كان بإمكان المفاوضين التوصل إلى اتفاق أم لا، معربا عن أمله بالتوصل إلى اتفاق برغم موقف الجمهوريين. وفي حديث صحافي في البيت الأبيض، رفض أوباما تهديد الجمهوريين، منتقدا وضعهم لأنفسهم في صف من سماهم المتشددين الإيرانيين الذين يعارضون الاتفاق على حد تعبيره.

    انظر أيضا:

    كيري يلتقي ظريف ويطالب إيران بإثبات الطابع السلمي لبرنامجها النووي
    ظريف: حال عدم توصلنا لاتفاق نووي... لن نشهد نهاية العالم
    الكلمات الدلالية:
    إيران, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik