06:31 GMT15 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أظهر أحدث تقارير "مرصد الإسلاموفوبيا" التابع لـ "منظمة التعاون الإسلامي"، والذي يراقب الانتهاكات لحقوق المسلمين في العالم، يوم أمس الخميس، تصاعداً في العداء للإسلام والمسلمين في الولايات المتحدة خلال شهر فبراير/شباط 2015، وانحساراً للنشاطات المعادية للمسلمين في بلدان أوروبا.

    وأوضح التقرير أن تصاعداً في العداء للإسلام في الولايات المتحدة الأمريكية  ظهر في الحملات الإعلامية المكثفة التي تحذر من انتشار الإسلام في البلاد، وكذلك من خلال عدد كبير من الحوادث التي استهدفت مسلمين ومساجد ومراكز إسلامية.

    وكان استطلاع للرأي اعتمد عليه التقرير، أظهر قلق 61% من الأمريكيين، مما أسموه "غزو الشريعة الإسلامية" لبلادهم، واعتقادهم أن تنظيم "داعش" يجسد الصورة الحقيقية للإسلام.

    ولفت التقرير إلى دور المنظمات غير الحكومية ووسائل الإعلام وناشطين وجهات سياسية فاعلة في تصاعد الخوف من الإسلام والعداء للمسلمين، وأن هذه الجهات زاد نشاطها خلال شهر فبراير/شباط الفائت، مما خلق مناخاً من الخوف والكراهية والشك تجاه المسلمين.

    ومن زاوية أخرى، أظهر التقرير تراجعاً في العداء للإسلام والمسلمين في أوروبا، خلال نفس الفترة، حيث تتزايد أعداد المسيرات المساندة لهم في بلدان كثيرة، وانحساراً في نشاط بعض الحركات المعادية للمسلمين، مثل حركة "بيغيدا".

    وتطالب "بيغيدا"، وهي حركة ألمانية مناهضة للمسلمين ، بالتصدي لـ"أسلمة الغرب" وطرد المسلمين من البلدان الأوروبية.

    انظر أيضا:

    غدا..انطلاق فعاليات المؤتمر العالمي بالسعودية "الإسلام ومحاربة الإرهاب"
    رئيسة وزراء الدنمارك : معركتنا ليست بين الاسلام والغرب بل بين الحرية والظلامية
    اطلاق نار بالقرب من مبنى ينعقد فيه ندوة حول الاسلام السياسي في كوبنهاغن
    "مجلس حكماء المسلمين" يقر استراتيجية لنشر صورة "الإسلام" بشكل صحيح
    الكلمات الدلالية:
    الإسلام, منظمة التعاون الإسلامي, أوروبا, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook