13:01 GMT30 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    وسيبحث الرئيس الأفغاني أشرف غني مع نظيره الأمريكي باراك أوباما في واشنطن مستقبل المساعدة المالية الممنوحة إلى أفغانستان بعد عام 2017، إضافة إلى الجدول الزمني لانسحاب القوات الأمريكية.

     وأعلن رئيس أفغانستان أشرف غني، الاثنين، أن وجود قوات أمريكية في بلاده ضروري، وأن بلاده خط دفاع متقدم عن الولايات المتحدة.

     وقال غني الذي يزور الولايات المتحدة في حوار مع راديو "أن بي أر" إن معظم الشعب الأفغاني بحاجة إلى تمديد وجود قوات الولايات المتحدة، مضيفا "هم يعتبرون أن الولايات المتحدة ضرورية للغاية لمستقبلهم".

    وأشار الرئيس الأفغاني إلى أن حكومة بلاده "تنوي التأكد من أن جماعة "الدولة الإسلامية" لا تقوي موقفها"، لافتا إلى أن "الإرهاب يتحول إلى منظومة، ويصبح معقدا، ويتحكم في موارد ضخمة".

    من جهة أخر، شدد غني في مقابلة أجرتها معه شبكة "سي إن إن" الأمريكية، أمس الأحد، على أن "المصالح المشتركة بين الولايات المتحدة وبلاده في مواجهة تهديدات المتطرفين، محذرا من أنه "إذا تفوقت علينا التهديدات التي نواجهها يوميا… فإنها ستهدد العالم كله".

    يذكر أن نحو 10 آلاف جندي أمريكي لا يزالون حاليا في أفغانستان، ومن المتوقع أن ينخفض عددهم إلى 5500 جندي بنهاية العام الجاري، إلا أنه من المحتمل أن تبطئ واشنطن من وتيرة سحب جنودها، وذلك لدعم الحكومة الأفغانية خلال موسم المعارك المقبل.

    وكانت قوات الأمن الدولية دخلت إلى أفغانستان ضمن القوات الأمريكية وحلفائها عام 2001 في إطار الحرب ضد حركة "طالبان" وتنظيم"القاعدة" المتطرف.

    وبدأت بعثة جديدة تسمى "الدعم الحاسم" عملها في أفغانستان منذ مطلع يناير عام 2015 عقب انتهاء مرحلة العمليات العسكرية واكتمال سحب القسم الأكبر من الوحدات المقاتلة.

    وتم في هذا الإطار نشر نحو 12 ألف عنصر، مطلع عام 2015 في كابل وقندهار وهيرات ومزار شريف. وتعد هذه البعثة غير مقاتلة، حيث يحق لجنود حلف الناتو الدفاع عن أنفسهم، لكنهم لن يشاركوا في العمليات العسكرية مع قوات الأمن الأفغانية.

    انظر أيضا:

    المسؤول العسكري لـ "جبهة النصرة" أبو همام الشامي حارب في أفغانستان وقُتل في سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook