16:35 13 ديسمبر/ كانون الأول 2017
مباشر
    باراك أوباما

    باحث سياسي أمريكي: واشنطن تتبع نهجا فوضويا في الشرق الأوسط

    © AP Photo/ Charles Dharapak
    العالم
    انسخ الرابط
    0 30

    يرى المحلل السياسي الأمريكي، "جورج فريدمان" أن واشنطن تسعى للحفاظ على توازن القوى، ودائماً ما يكون هذا النوع من النهج فوضوياً لأنه لا يهدف إلى دعم أي قوة بعينها، بل إلى الحفاظ على توازن بين قوى متعددة.

    وأضاف فريدمان، في مقال نشره موقع "ستراتفور" المعني بالشؤون الجيواستراتيجية والاستخباراتية الدولية والأمن العالمي، أن المملكة العربية السعودية تقود ائتلافاً عسكرياً،  يستهدف مواقع داخل اليمن، والعمليات العسكرية موجهة إلى جماعة الحوثيين في اليمن، واللافت أن المقاتلات الأمريكية لا تشارك في هذا الائتلاف الذي يتكون من الدول العربية السنية، بينما تعهدت إدارة أوباما بتقديم دعماً استخباراتيا وصوراً أخرى من الدعم.

    وأوضح أن ما يجري في اليمن يشير إلى عدد من النقاط المهمة، هي أن الولايات المتحدة الجديدة بدأت في الابتعاد عن استراتيجيتها التقليدية التي ظلت تتبناها على مدار العقود الماضية، وشرعت في تحويل عبء القتال إلى القوى الإقليمية.

    وذكر أن السعودية ودول مجلس التعاون الخليجي، قادرة على تنفيذ حملة متطورة نوعاً ما، على الأقل في اليمن، إذا رفضت الولايات المتحدة الانخراط ميدانيا في العمليات.

    ويرى فريدمان أن أحد الأسباب لما يجري في اليمن، من جانب التحالف الذي تقوده السعودية بالغ الأهمية، هو أن هناك تحركاً من جانب إيران لكسب مجال نفوذ كبير في العالم العربي، وهذه ليست بالاستراتيجية الجديدة، حيث سعت إيران إلى تحقيق نفوذ أكبر في شبه الجزيرة العربية منذ حكم الشاه، ثم كافحت فيما بعد ذلك لخلق منطقة نفوذ تمتد من إيران إلى البحر المتوسط.

    وأشار فريدمان إلى أن السعودية، مركز ثقل العالم السني الديني، وانطلاقاً من هذا، فإنها اتبعت وحلفاؤها استراتيجية دفاعية على المستوى الاستراتيجي وهجومية على المستوى التكتيكي. وأن الهدف الوقوف في وجه النفوذ الإيراني والشيعي.

    ولفت إلى أن واشنطن توفر دعماً استخباراتيّاً ودعماً لتخطيط للمهام للائتلاف السعودي المضاد للحوثيين وحلفائهم الإيرانيين. بينما في العراق، فهي تقدم دعماً للشيعة. وفي سوريا، تتسم الاستراتيجية الأمريكية بالتعقيد البالغ الذي تستعصي على تفسيره، موضحا أن هذه طبيعة مبدأ عدم التدخل واسع النطاق مع الالتزام بتحقيق توازن في القوى. فالولايات المتحدة يمكنها أن تعارض إيران في مسرح معين وتدعمها في مسرح آخر.

    وبحسب فريدمان فالقضية الحقيقية، أن إيران تسعى إلى بناء منطقة نفوذ تشمل اليمن، وهو ما ترى فيه السعودية تهديدا، ويجب الرد عليه، مشيرا إلى ما وصف بـ"العقيدة الحالية" التي تقتضي توازناً بين إيران والمملكة العربية السعودية. ومع تذبذب مواقف الولايات وفي ظل "الواقع العسكري الراهن"، فإن الولايات المتحدة غير قادرة على تحمل وجود معارك واسعة النطاق في العراق.

    انظر أيضا:

    أمريكا وبريطانيا وفرنسا والأردن يرفضون إدراج "الدولة الإسلامية" على قائمة لجنة العقوبات التابعة لمجلس الأمن الدولي
    محلل روسي: رغبة مصر وسورية بإنشاء تجارة حرة مع الاتحاد الأوراسي تصيب أمريكا بهستيريا
    الشيشان تهدد أمريكا
    الغواصة الروسية "أكولا"، قادرة على تدمير نصف أمريكا وكل أوروبا
    الكلمات الدلالية:
    العراق, اليمن, إيران, سوريا, الشرق الأوسط, أمريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik