19:26 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    علم إسرائيل

    الأمم المتحدة تتهم إسرائيل باستهداف سبع مدارس تابعة لـ"الأونروا" في غزة

    © Sputnik. Vlademir Astapkovich
    العالم
    انسخ الرابط
    0 46 0 0

    اتهم الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، الإثنين، إسرائيل بأنها استهدفت سبع مدارس تابعة لوكالة الأمم المتحدة لغوث اللاجئين وتشغيلهم في الشرق الأدنى "الأونروا" في غزة، مما أدى إلى مقتل 44 وجرح 227 من المدنيين الفلسطينيين الذين كانوا يحتمون فيها خلال الحرب الإسرائيلية عام 2014 على القطاع.

    وأكد أن حركة المقاومة الإسلامية "حماس" استخدمت ثلاث مدارس أخرى فارغة لتخزين أسلحة.

    وأرسل الأمين العام للأمم المتحدة إلى أعضاء مجلس الأمن، تقريراً طال انتظاره أسابيع للجنة التحقيق المستقلة في الحوادث التي وقعت في غزة بين 8 يوليو/ تموز/ و26 أغسطس/ آب 2014، أي خلال العملية الإسرائيلية المسماة بـ"الجرف الصامد" ضد "حماس" والفصائل الفلسطينية في القطاع.

    وقال بان في خلاصاته حول المدارس السبع التي استهدفتها إسرائيل: "أندد بحقيقة أن ما لا يقل عن 44 فلسطينياً قتلوا نتيجة الأعمال الإسرائيلية وما لا يقل عن 227 جرحوا في منشآت الأمم المتحدة التي كانت تستخدم كملاجئ طارئة"، مشدداً على أن "منشآت الأمم المتحدة تحظى بحصانة وينبغي أن تكون أماكن آمنة، وتحديداً في أوقات النزاع المسلح". وأضاف أن "من بالغ الخطورة أن الذين يتطلعون الى (هذه الأماكن) للحماية (…) حرموا من ذلك". وزاد: "سأعمل مع كل المعنيين ولن أدخر جهداً لضمان أن حوادث كهذه لن تتكرر مطلقاً.

    وتتعارض هذه الاستنتاجات مع ادعاءات إسرائيل المتواصلة بأن المسلحين الفلسطينيين كانوا يستخدمون هذه المدارس كمخازن أسلحة والمدنيين فيها كدروع بشرية.

    وقال أيضاً في خلاصاته: "أنا منزعج لأن جماعات فلسطينية مسلحة تضع مدارس تابعة للأمم المتحدة تحت الخطر من خلال استخدامها لها بغية تخبئة أسلحتها"، مضيفاً أن "المدارس الثلاث حيث وجدت أسلحة كانت فارغة في ذلك الوقت ولم تكن تستخدم كملاجئ" من الأمم المتحدة.

    وعبر الأمين العام عن "القلق على أمن وسلامة العاملين لدى الأمم المتحدة في غزة، ولا سيما في حال تطور الوضع إلى أزمة جديدة". وشدد على أن "قلقه المتواصل على المدنيين في قطاع غزة وإسرائيل، وحقهم في العيش بسلام وأمن، بصورة خالية من التهديد بالعنف والإرهاب".

    وشكر بان رئيس لجنة التحقيق، باتريك كامايرت، والأعضاء ماريا فيسيان-ميلبورن، وبيار ليميلين، وكي سي ريدي، ولي أوبراين، وستيفان وولفارت على جهودهم لإنجاز التحقيق.

    ولم تتضح على الفور ما هي الخطوة التالية التي يمكن اتخاذها بعد هذا التقرير، خاصة أن فلسطين صارت منذ مطلع الشهر الحالي عضواً في المحكمة الجنائية الدولية، ويمكنها بالتالي طلب إجراء محاكمات في الإتهامات الواردة في التقرير.

    انظر أيضا:

    سقوط صاروخ أطلق من غزة على جنوب إسرائيل والمدفعية الإسرائيلية تطلق قذائف شمال القطاع
    الأمم المتحدة تدعو إلى إحداث تحولات اقتصادية من أجل تمكين النساء وكفالة حقوقهن
    المجموعة اللاتينية في الأمم المتحدة تدعم ترشيح مصر لعضوية مجلس الامن
    الكلمات الدلالية:
    الأمم المتحدة, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik