10:40 GMT21 سبتمبر/ أيلول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    أقر وزراء دفاع وخارجية الاتحاد الأوروبي، الاثنين، خططاً لتأسيس "قوة بحرية خاصة" لمكافحة عمليات تهريب البشر من ليبيا، معلنا بذلك تبنيه استراتيجية جديدة للتصدي بالقوة للعصابات المسؤولة عن تلك الممارسات وتفكيكها قبيل إقدامها على القيام برحلاتها من الشواطئ الليبية.

    وقالت مسؤولة الشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، الاثنين، إن هذا الإجراء يستهدف البدء في عملية الشهر المقبل، يكون مقر قيادتها في روما، تحت إشراف أدميرال بحري إيطالي.

    ويسعى الاتحاد الأوروبي للتعامل مع الزيادة المطردة في أعداد المهاجرين غير الشرعيين القادمين من أفريقيا والشرق الأوسط عبر البحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا.

    وكانت موغيريني تتحدث بعد اجتماع وزراء خارجية ودفاع الاتحاد الأوروبي.

    وتلعب بريطانيا دوراً رئيسيا من أجل صياغة قرار في مجلس الأمن الدولي يعطي الاتحاد الأوروبي الغطاء القانوني لاستخدام القوة العسكرية ضد مهربي البشر.

    مآسي المتوسط

    كان زعماء دول الاتحاد الأوروبي قرروا في قمة طارئة عقدت في بروكسل في الثالث والعشرين من أبريل/ نيسان الماضي، تصعيد مواجهتهم لعمليات تهريب البشر وتوسيع العمليات الحدودية في البحر الأبيض المتوسط لمنع تكرار حوادث الهجرة المأساوية.

    وعقدت القمة بصفة طارئة بعد أربعة أيام من حادث مأساوي شهد خلاله البحر المتوسط، واحدة من أكبر الكوارث البحرية، وغرق فيه نحو 900 مهاجر غير شرعي بعد انقلاب قارب صيد كان ينقلهم قبالة سواحل ليبيا ليلاً في التاسع عشر من أبريل/ نيسان الماضي.

    وانصبت قرارات القمة الأوروبية الطارئة على زيادة التعاون بين أجهزة الاستخبارات، والشرطة مع دول ثالثة، إلى جانب استنفار المؤسسات الأوروبية المعنية، مع العمل على ضرورة تفكيك العصابات التي تقوم "بتهريب البشر"، وتقديم مسؤوليهم للعدالة، علاوة على ضرورة زيادة الدعم لدول الجوار الليبي من أجل مساعدتها على مراقبة حدودها البرية، والسيطرة عليها.

    كما قررت القمة زيادة الموارد المخصصة للمهمتين البحريتين "ترايتن" في إيطاليا و"بوسايدن" في اليونان، لثلاثة أضعافها، بعد موجة الانتقادات التي وجهت لهما لعدم كفايتهما لاتخاذ  التدابير اللازمة لمنع سقوط ضحايا، وتعزيز عناصرهما البحرية والجوية.

    بريطانيا في الصدارة

    ومن المتوقع أن تتصدر بريطانيا وإيطاليا "القوة البحرية الخاصة" المشكلة لغرض القضاء على عصابات تهريب البشر على الشواطئ الليبية، وكان رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، أعلن في وقت سابق لللقمة الأوروبية الطارئة أن بلاده ستخصص السفينة "HMS Bulwark"، التي تعد إحدى أكبر سفن الأسطول البريطاني، وثلاث مروحيات، وقاربين لخفر السواحل، لعملية الاتحاد الأوروبي في البحر الأبيض المتوسط.

    وأضاف كاميرون أن المهاجرين الذين سينقذهم أسطول بلاده لن يكون لهم حق طلب اللجوء إلى بريطانيا بل سيتم تسليمهم إلى "أقرب دولة آمنة".

    تقول إحصاءات "منظمة الهجرة الدولية"، إن أكثر من ثلاثة آلاف شخص لقوا حتفهم العام الماضي في مياه البحر المتوسط أثناء محاولتهم الوصول إلى الدول الأوروبية بطرق غير شرعية، في حين أشارت أرقام منظمة "أنقذوا الأطفال" البريطانية الأهلية إلى وصول أكثر من خمسة آلاف مهاجر غير شرعي، بينهم 450 طفلأ، إلى إيطاليا ما بين 11 و13 أبريل / نيسان الجاري.

    انظر أيضا:

    الاتحاد الأوروبي يدرس عقد قمة خاصة بعد غرق مئات المهاجرين في "أكبر فاجعة بالمتوسط"
    وزراء الخارجية الأوروبيين يبحثون قضية الهجرة غير الشرعية إثر غرق 650 مهاجراً
    غرق سفينة في البحر المتوسط على متنها حوالي 700 مهاجر
    الكلمات الدلالية:
    بروكسل, بريطانيا, إيطاليا, اليونان, فيدريكا موغيريني, ديفيد كاميرون, الاتحاد الأوروبي
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook