22:55 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017
مباشر
    فلاديمير بوتين وماتيو رينتسي

    بوتين ورينتسي ناقشا الآثار السلبية للعقوبات على تطور التعاون بين روسيا وإيطاليا

    © Sputnik. Alexei Nicolskei
    العالم
    انسخ الرابط
    0 5010

    ناقش الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، اليوم الأربعاء، مع رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينتسي، موضوع عقوبات دول الاتحاد الأوروبي ضد روسيا.

    وقال بوتين للصحفيين في ختام محادثاته مع رينتسي: "تحدثنا حول العقوبات، ولكن بشكل واقعي جداً، كما يقال. ليس حول إلغائها أو تخفيفها، نحن تحدثنا حول كيف أن هذه العقوبات تعيق تطوير علاقاتنا"، مشيرا إلى أن هذا الأمر "بالتأكيد يضر بتعاوننا. وأعول أننا، عاجلا أم آجلا، سنتجاوز تلك القيود التي نواجهها اليوم".

    وتابع بوتين أن الشركات الإيطالية خسرت حوالي مليار يورو بسبب العقوبات المفروضة في مجال التعاون العسكري التقني، قائلا: "فيما يخص تعاوننا في المجال العسكري — التقني، فإن التعاون في هذا المجال ليس قويا بشكل ملموس… ولا يعتبر ذات أهمية مبدئية بالنسبة للقدرات الدفاعية الروسية، ولكن التخلي عن الإجراءات المشتركة التي تم التخطيط لها، والعقود أدى إلى خسارة الشركات الإيطالية مليار يورو… وذلك بسبب العقوبات".

    وأضاف بوتين: "من الواضح تماماً، أن الكثير من الشركات الإيطالية التي ناضلت لأجل هذه العقود وربحت المناقصة مهتمة في تنفيذها، لكن العقود توقفت ولا يمكن تنفيذها بسبب العقوبات المفروضة على بعض مؤسساتنا المالية. إذاً، يجب البحث عن مخرج".

    وأشار بوتين إلى أن روسيا تستطيع دائما إيجاد شركاء للتعاون، موضحا: "نحن من المؤكد سنجد شركاء، ولكن يبدو لي أنه لا ينبغي التخلي عن الآليات المجربة، والعقود ذات المنفعة المتبادلة".

    وشدد الرئيس الروسي على أن العقوبات يجب إما إلغاءها أو البحث عن آليات أخرى.

    يشار إلى أن لقاء بوتين ورينتسي جاء بعد قمة مجموعة "السبع الكبار"، التي بحثت في مسألة تمديد العقوبات ضد روسيا. وأوضح بيان القمة أن العقوبات ضد روسيا يمكن أن ترفع في حال نفذت جميع بنود اتفاق مينسك، وأن دول "السباعية" مستعدون لتشديد العقوبات ضد موسكو، في حال توتر الوضع في أوكرانيا.

    يذكر أن العلاقات بين روسيا والغرب قد تدهورت بسبب الوضع في أوكرانيا، وفي أواخر شهر يوليو/تموز 2014، انتقل الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأميركية، من جهة فرضِ عقوباتٍ على بعض الأفراد والشركات الروسية، إلى اتخاذ تدابير عقابية ضد قطاعاتٍ كاملةٍ من الاقتصاد الروسي، ورداً على ذلك الأمر، كانت روسيا قد أوقفت استيراد المواد الغذائية من الدول التي فرضت العقوبات ضدها، مثل الولايات المتحدة الأميركية والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي وكندا وأستراليا والنرويج.

    انظر أيضا:

    بوتين يؤكد انعدام العلاقة بين روسيا ومجموعة السبع
    بوتين يشير إلى تبعات التدخل العسكري في ليبيا
    وصول بوتين إلى ميلانو
    الكلمات الدلالية:
    فلاديمير بوتين, إيطاليا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik