11:44 23 أكتوبر/ تشرين الأول 2017
مباشر
    مثليون جنسياً

    تزايد عدد "المثليين جنسيا"بين جنود الجيش الأمريكي

    © flickr.com/ Elvert Barnes
    العالم
    انسخ الرابط
    0 297251

    لا يعرف علماء النفس كيف يمكن لأشخاص، ذوي توجهات جنسية مختلفة، التصرف في حالة الحرب

    تؤكد العديد من الأخبار أن أعداد المثليين جنسيا تتزايد في الجيش الأمريكي، فكيف يمكن لهؤلاء الأشخاص الدفاع عن البلاد بالسلاح، ولا يعرف علماء النفس كيف يمكن لأشخاص، ذوي توجهات جنسية مختلفة، التصرف في حالة الحرب.

    وحتى وقت قريب، حاول بعض الجنرالات في وزارة الدفاع الأمريكية التعامل مع المثليين جنسيا في الجيش، حيث كان هناك قانون يمنع تجنيد المثليين جنسياً، ولكن الرئيس الأمريكي باراك أوباما ألغى، في عام 2010، هذا القانون، مما فتح الباب أمامهم للخدمة في الجيش الأمريكي.

    ويذكر أن قصة كريس بيك، الضابط الأمريكي الذي خرج من الخدمة عام 2011، ألحق بالجيش الأمريكي واحدة من الفضائح الأكثر شهرة، والتي وجهت ضربة خطيرة لسمعة الجيش الأمريكي.

    شغل بيك في مجموعة خاصة من الجيش الأمريكي، وشارك في عملية للقضاء على زعيم "تنظيم القاعدة" أسامة بن لادن، وخدم في الجيش كرجل لمدة 20 عاما، ولكنه فجأة تغير جنسياً وتحول إلى امراة، وغير اسمه من كريس بيك إلى كريستينا بيك السيدة التي تلبس التنانير والفساتين القصيرة.

    ويرى علماء النفس أن موافقة البيت الأبيض، مؤخراً، على حصول المثليين جنسياً على حقوقهم سيؤدي إلى زيادتهم نحو ثلاثة أضعاف في الجيش الأمريكي.

    انظر أيضا:

    الحرس الرئاسي يمنع أوباما من الاحتفال مع مثلي الجنس
    الكلمات الدلالية:
    الجيش الأمريكي, باراك أوباما, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik