03:27 22 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    الرئيس الأمريكي باراك أوباماالرئيس الأمريكي باراك أوباما

    أوباما: نجحنا في إلزام إيران بأشد نظام تفتيش نووي صارم شهده التاريخ

    © AP Photo/ Evan Vucci © AFP 2017/ Nicholas Kamm
    1 / 2
    العالم
    انسخ الرابط
    0 54104

    اعتبر الرئيس الأمريكي، باراك أوباما أن الاتفاق النووي المبرم مع إيران يعد "أشد نظام تفتيش صارم شهده التاريخ"، مؤكداً أن الدول الكبرى تمكنت بهذا الاتفاق من "قطع الطرق كافة أمام إيران لامتلاك سلاح نووي"، محذرا من أنه في حال تلاعبت طهران سيكون "أمامنا فترة مناسبة للرد بقوة"، فضلاً عن إعادة فرض العقوبات عليها دون الحاجة إلى موافقة مجلس الأمن الدولي.

    قال الرئيس أوباما، في مؤتمر صحفي موسع عقده في البيت الأبيض، الأربعاء، للتعليق على الاتفاق النووي الإيراني، "أستطيع أن أقول بكل ثقة إن إيران لن تتمكن من صنع قنبلة نووية"، مؤكدا أنه بإبرام هذا الاتفاق "قطعنا كل السبل على إيران للحصول على برنامج نووي عسكري" يمكنها من حيازة أسلحة نووية.

    ولفت الرئيس الأمريكي إلى أهمية التوصل إلى اتفاق مشيرا إلى أنه "من دون هذا الاتفاق لكنا الآن نرى الشرق الأوسط ينجر إلى سباق تسلح نووي"، مبينا أن الاتفاق سيلبي كل المتطلبات والمضالح الخاصة بأمريكا وحلفائها الخليجيين والأوروبيين.

    وقال أوباما إن الاتفاق يضمن "مراقبة على مدار الساعة للمنشآت النووية الإيرانية"، مشيرا إلى أنه سيكون هناك تفتيش على مناجم اليورانيوم والمنشأت التي تستخدم أجهزة الطرد المركزي والبنية التحتية المعروفة لدينا بالعدد.

    وأكد أنه من بين أهم مزايا الاتفاق أنه بات بمقدورنا التعرف على ماذا يحدث داخل المنشآت النووية الإيرانية، وسهولة التعرف على أي تلاعب، بما يصعب على إيران إنشاء برامج سرية لأغراض عسكرية تنتج أسلحة نووية.

    وفي رده على أسئلة الصحفيين بشأن الانتقادات التي يتعرض لها الاتفاق النووي مع إيران، أجاب الرئيس الأمريكي إنه يتنامي إلى مسامعه انتقادات من الجمهوريين في الكونغرس تصف الاتفاق بأنه "سيء" أو أنه "يهدد أمن إسرائيل والعالم"، واستطرد قائلا "ما لم أسمعه هو البديل الأفضل المتوافر لديكم (المنتقدين)".

     

    وفي هذا الإطار، تابع أوباما قائلا إن "99 في المائة من أعضاء الأسرة الدولية والمراقبين والخبراء النووين أقروا أن ذلك الاتفاق سيمنع إيران من حيازة أسلحة نووية".
    وألمح الرئيس الأمريكي إلى احتمال استخدامه حق النقض في ا لكونجرس الأمريكي نظرا لمعارضة الجمهوريين للاتفاق، قائلا "لا أراهن على موافقة الحزب الجمهوري لكن أتمنى أن تكون المناقشات في الكونغرس مبنية على حقائق وليس تكهنات".
    ولفت أوباما إلى أنه "لا تزال لدينا مشاكل جمة مع إيران من خلال رعايتها للإرهاب، وتمويلها لـ"حزب الله"، الذي يهدد إسرائيل، وعرقلتها للاستقرار في اليمن".
    وعلى صعيد المخاوف الإسرائيلية، أكد أوباما تفهمه لها واصفا إياها بأنها "مخاوف مشروعة" لأن إيران قوة عسكرية ضاربة أعلنت أكثر من مرة أنه "يجب محو إسرائيل من الوجود"، كما أن صورايخها، أي صوايخ "حزب الله"، انهمرت على المدن الإسرائيلية.
    لكنه استدرك قائلا إنه تحدث مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو مؤكدا له "أن هذه التهديدات كافة سوف تزداد حدة إذا حصلت إيران على أسلحة نووية"، مؤكدا أنه "الاتفاق قطع السبل كافة أمام إيران لحيازة أسلحة نووية".

     

    انظر أيضا:

    لافروف: يجب وضع العواطف جانبا حتى دراسة الاتفاقية مع إيران
    كيف سيتحول المشهد السياسي في المنطقة بعد الاتفاق النووي مع إيران؟
    ظريف: نأمل في توسيع التعاون مع روسيا بعد رفع العقوبات عن إيران
    البنتاغون: واشنطن لا تزال مستعدة لاستخدام القوة ضد إيران
    الكلمات الدلالية:
    السداسية, باراك أوباما, إيران, إسرائيل, الولايات المتحدة الأمريكية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik