03:23 20 أكتوبر/ تشرين الأول 2017
مباشر
    الرئيس الطاجيكي

    الرئيس الطاجيكي يتهم أطرافا خارجية بزعزعة أمن بلاده

    © Sputnik. Host Photo Agency/Evgeny Biyatov
    العالم
    انسخ الرابط
    0 6711

    اتهم رئيس جمهورية طاجكستان إمام علي رحمون أطرافا خارجية بالمشاركة في الأحداث المؤلمة الأخيرة التي أدت إلى زعزعة الأمن والاستقرار في البلاد.

    وقال الرئيس رحمون أثناء لقائه، اليوم الجمعة، بضباط وجنود القوات المسلحة في العاصمة دوشنبه إن "الأحداث الأخيرة أثبتت وجود أشخاص في الداخل يعملون بإيعاز من سادتهم في الخارج على زعزعة الاستقرار والأمن في بلدنا طاجكستان".

    وأضاف الرئيس الطاجيكي أن "خطط الخونة والعملاء وسادتهم الأجانب تم إحباطها بفضل يقظة وشجاعة القوات المسلحة ومحبي الخير لشعبنا".

    واتهم المدعي العام في طاجكستان، في وقت سابق، زعيم حزب "نهضة طاجكستان الإسلامية" محي الدين كابيري والمقيم حاليا خارج البلاد، بالإضافة إلى 13 عضوا من قيادات حزبه، جرى اعتقالهم، لاتهامهم بالمشاركة في الهجوم على رجال الأمن والشرطة في مدينتي دوشنبه ووحدات في 4 سبتمبر/أيلول الجاري، ما أدى إلى مقتل 9 من رجال الأمن.

    من جهته، نفى كابيري بشكل قاطع مشاركته أو حزبه بهذه الأحداث المؤلمة، كما نفى أي علاقة له بعبد الحليم نزارزاده النائب السابق لوزير الدفاع الطاجيكي  وبالمجموعة التي اتهمت بهذه الأعمال الدموية.

    وكانت مصادر رسمية في طاجيكستان أكدت، في وقت سابق، مقتل عبد الحليم نزارزاده، المتهم بالخيانة العظمى و8 من أنصاره، وكذلك 4 عسكريين في عملية أمنية في وادي راميت.

    انظر أيضا:

    طاجكستان...اعتقال أعضاء قياديين في حزب النهضة الإسلامية
    بوتين يزور طاجكستان للمشاركة في اجتماع مجلس الأمن لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي
    بوتين يصف الأحداث في طاجكستان على أنها محاولة لزعزعة الاستقرار
    السفارة الأمريكية في طاجكستان تعلق أعمالها بعد سلسلة هجمات في البلاد
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik