19:15 16 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    علم روسيا

    جهود روسيا لمكافحة الإرهاب لها مردود سياسي على المنطقة

    © Sputnik. Igor Russak
    العالم
    انسخ الرابط
    110030

    اعتبر مستشار أكاديمية ناصر العسكرية العليا اللواء الدكتور محمود خلف، أن الإعلان عن تشكيل مركز معلومات استخباراتي لمكافحة تنظيم "داعش" بين روسيا والعراق وسوريا وإيران، هو بمثابة إعداد الأوراق الاستراتيجية للتوصل إلى اتفاق سياسي، مشيراً الى أن روسيا تملك الإمكانيات لتحقيق ذلك

    وأضاف خلف أن هذا الاتفاق يشير إلى وجود تعاون عسكري استراتيجي بين الدول التي وقعت على الاتفاق، وموقف موحد في إدارة المباحثات، في ظل تغير موقف الغرب من الرئيس بشار الأسد، نتيجة الدعم العسكري السريع الذي قدمته روسيا لوحدات الجيش السوري.

    وأشار إلى أن الاتفاق على إنشاء مركز المعلومات له مردود سياسي أكثر منه عسكري على مجمل الأحداث في المنطقة، موضحاً أن الحرب على الاٍرهاب هي حرب كونية بالأساس، وأن العمليات العسكرية التي يقوم بها التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة لم يؤت ثماره في القضاء على الإرهاب.

    ولفت خلف إلى أن التعاون في مكافحة الاٍرهاب يجب أن يتضمن تجفيف منابع التمويل ومصادر السلاح وهذا لم يتحقق حتى الآن، مشيراً إلى أنه لا يوجد تعاون دولي حقيقي لمكافحة هذا الخطر، وأنه لا يوجد تعاطي مع الأسباب الحقيقية لانتشار الاٍرهاب من جانب المجتمع الدولي.

    وأكد مستشار أكاديمية ناصر العسكرية على أهمية حل النزاعات المسلحة في إطار مكافحة الاٍرهاب، وأن استمرار هذه النزاعات في المنطقة يسمح باستمرار التنظيمات المتطرفة والعمليات الإرهابية.

    وحول إمكانية انضمام مصر للاتفاق الجديد بين روسيا وإيران وسوريا والعراق في تبادل المعلومات الاستخباراتية لمكافحة تنظيم "داعش"، أشار خلف إلى أن مصر لها خبرة طويلة في هذا المجال مع اختلاف المسميات التي تستهدف مكافحة الاٍرهاب في المنطقة.

    انظر أيضا:

    روسيا تضم العراق وإيران وسوريا في اتفاق أمني: هل سيصنعون نعش "داعش" بهذا الاتفاق؟
    بوتين: روسيا تقدم اليوم المساعدات العسكرية والتقنية لكل من سورية والعراق
    الولايات المتحدة تلهث خلف روسيا
    الكلمات الدلالية:
    العناصر الارهابية, داعش, فلاديمير بوتين, إيران, العراق, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik