17:25 20 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    الحدود الهنغارية

    وزير خارجية هنغاريا: إذا لم يتفق بوتين وأوباما حول سوريا فإن مشكلة اللاجئين لن تحل

    © Sputnik. Dmitry Vinogradov
    العالم
    انسخ الرابط
    اللاجئون في أوروبا (35)
    0 33010

    وزير الخارجية الهنغاري، إذا لم يتم الاتفاق بشأن الأزمة السورية، سيكون من المستحيل حلُّ أزمة اللاجئين التي تعاني منها أوروبا حالياً.

    الأمم المتحدة — سبوتنيك

    أعرب وزير الخارجية الهنغاري، بيتر سييارتو، عن أمله بأن يتمكن الرئيسان الروسي والأميركي، من الاتفاق بشأن الأزمة السورية، محذراً بأنه في حال عدم التوافق، سيكون من المستحيل حلُّ أزمة اللاجئين التي تعاني منها أوروبا حالياً. وقال سييارتو، اليوم الثلاثاء، رداً على سؤال أحد الصحفيين: "عندما يتعلق الأمر بتسوية سلمية للصراع في سوريا، سيكون من المستحيل عدم إدراج روسيا في البحث عن حلول، وآمل من الرئيس أوباما والرئيس بوتين، أن يكونا قادرين على الاتفاق حول هذه المسألة، لأن هذا هو السبيل الوحيد، ويجب أن لا نكون متوهمين، لأنه إذا لم يتمكن الرئيسان من حلِّ الأزمة السورية، فضغط اللاجئين على أوروبا لن يقل".
    وأكَّد سيارتو، أن بلاده تعتزم طرح مبادرةٍ على هيئة الأمم المتحدة، لمشاركة اللاعبين الأساسيين من دول العالم في حلِّ مشكلة اللاجئين.
    وقال سييارتو: "لدينا مبادرة، سنقدمها غداً في مؤتمرٍ مع الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة، [بان كي مون]، هذه المبادرة تتعلق بالحصة العالمية…..وما سنقدمه، هو أن جميع اللاعبين الرئيسيين في السياسة العالمية، يجب أن يتحملوا العبء، ونحن يجب أن ندخل ضمن [مبدأ] الحصة العالمية، كما سيتم تقاسم العبء مع أوروبا".
    والجدير بالذكر أن وزراء الداخلية لدول الاتحاد الأوروبي، أعلنوا من بروكسل في وقتٍ سابقٍ، بعد اجتماعهم وبحثهم مشكلة اللاجئين، عن استقبال دولهم لأكثر من 140 ألف لاجئ في أوروبا.
    وكانت الشرطة الهنغارية، أعلنت يوم الخميس 24 أيلول/ سبتمبر الجاري، عن تسجيلها لأحدث رقمٍ قياسي في عبور اللاجئين والمهاجرين، بمرور أكثر من 10 آلاف لاجئ دفعةً واحدة عبر الحدود الهنغارية، وبلغ عدد المهاجرين واللاجئين المتدفقين إلى هنغاريا عبر كرواتيا، بلغ 9939 لاجئ، فيما بلغ عدد الوافدين إلى هنغاريا عبر صربيا 102 لاجئ، علماً بأن آخر رقمٍ قياسي سجل لتدفق عدد اللاجئين والمهاجرين، كان يوم 14 أيلول/ سبتمبر الجاري، عندما بلغ عدد اللاجئين والمهاجرين الذين قطعوا الحدود الهنغارية، 9380 لاجئاً ومهاجراً، وذلك قبل أن تعلن الحكومة الهنغارية، عن إغلاق حدودها مع صربيا بيومٍ واحدٍ فقط.
    وتجدر الإشارة إلى أن البيانات الصادرة عن وكالة "فرونتكس" الأوروبية لمراقبة الحدود، تؤكد وصول 500 ألف مهاجر إلى داخل أراضي الاتحاد الأوروبي منذ بداية العام 2015، وأعدادهم تتزايد بالآلاف يومياً، نتيجة توافد لاجئين جدد، لهذا أعلنت المفوضية الأوروبية أن أزمة الهجرة الحالية في العالم، أصبحت الأكبر منذ نهاية الحرب العالمية الثانية، وهو ما دفع بالمفوض السامي لهيئة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيريس، في وقتٍ سابقٍ، ليدعو كافة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي، لتخصيص نظامٍ من الحصص، من أجل استيعاب مئات الآلاف من اللاجئين والمهاجرين، المتواجدين حالياً في اليونان ومقدونيا وكرواتيا وصربيا وهنغاريا وإيطاليا والنمسا وألمانيا.

    الموضوع:
    اللاجئون في أوروبا (35)

    انظر أيضا:

    سعوديون يؤكدون لسبوتنيك استقبال لاجئين سوريين وتوفير سبل العيش الكريم لهم
    شيفتشينكو: مناشدة الرئيس بوتين لاستيعاب لاجئين سوريين
    وسائل إعلام: تسريح موظفة هنغارية لأنها ركلت لاجئين سوريين أثناء ركضهم
    الكلمات الدلالية:
    لاجئين, الأمم المتحدة, فلاديمير بوتين, باراك أوباما, هنغاريا, الولايات المتحدة الأمريكية, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik