00:11 21 يناير/ كانون الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 11
    تابعنا عبر

    قال متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون)، أمس الاثنين، إن جنوداً من الجيش الأمريكي اقتحموا بوابة مستشفى تابعة لمنظمة أطباء بلا حدود في أفغانستان الأسبوع الماضي لدخول فناء المبنى الذي استهدفته غارة جوية أمريكية في وقت سابق من هذا الشهر.

    وقالت منظمة أطباء بلا حدود في بيان، يوم الجمعة، إن دبابة أمريكية دخلت فناء مستشفاها في قندوز دون إذن وألحقت أضرار بالمجمع ودمرت أدلة محتملة وأثارت قلق العاملين بالمستشفى.

    وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الكابتن جيف ديفيس، الاثنين، إن العربة المشار إليها ليست دبابة أمريكية لكنها عربة مجنزرة أفغانية كانت تنقل فريقاً أمريكياً، في 15 أكتوبر/ تشرين الأول، لإجراء فحص لتحديد السلامة الهيكلية للمبنى.

    وأضاف ديفيس، أن الفريق اعتقد بالخطأ أنه لا يوجد أحد من العاملين بمنظمة أطباء بلا حدود في الموقع واقتحموا البوابة لدخول المجمع.

    وتابع قائلا، "دون علم فريقنا كان أفراد أطباء بلا حدود هناك ولم يكونوا سعداء على نحو مفهوم… كان ينبغي عليهم (الفريق) التنسيق في وقت سابق وسيقومون بتصحيح ذلك ويتأكدون من إصلاح البوابة".

    وفي الثالث من أكتوبر/ تشرين الأول، قتلت غارة جوية على مستشفى أطباء بلا حدود، 22 على الأقل من العاملين والمرضى. وتحمل الجيش الأمريكي مسؤولية الغارة الجوية التي جرت اثناء قتال شديد بين القوات الأفغانية وحركة طالبان.

     

     

    انظر أيضا:

    أوباما يعتذر لمنظمة "أطباء بلا حدود" عن قصف مستشفى للمنظمة في قندوز
    "أطباء بلا حدود" تؤكد لـ"سبوتنيك" أن قصف المستشفى في أفغانستان متعمد
    غارة جوية تصيب مستشفى أطباء بلا حدود فى أفغانستان
    الكلمات الدلالية:
    إقتحام مستشفى, أطباء بلا حدود, البنتاغون, افغانستان, امريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik