05:41 GMT19 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    في أول رد فعل على النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية المبكرة في تركيا، أكد زعيم حزب "الشعب الجمهوري" أكبر أحزاب المعارضة، قليجدار أوغلو، على احترامه للإرادة الشعبية ونتائج الانتخابات.

    وأضاف أوغلو، خلال تصريحات صحفية "مسؤوليتنا ازدادت أكثر، على ضوء المشهد الحالي، كأكبر أحزاب المعارضة ومع تراجع أصوات بقية الأحزاب المعارضة"، مشيراً إلى أن حزبه يرغب بتحقيق ديمقراطية قوية وراسخة في تركيا، وقوانين فعالة.

    ومن جانبه، أكد بيان حزب "الحركة القومية" على "التمسك بمبادئه وأولوياته تجاه الوطن والشعب التركي، وأنه سيناضل من أجل إحقاق الحق في تركيا". وقال رئيس الحزب دولت بهجلي ""رغم العدد القليل لنوابنا في البرلمان إلا أننا نجحنا من جديد، في الحصول على حق التمثيل فيه".

    وبدوره اعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نتائج الانتخابات "تمثل رداً قوياً من الشعب تجاه التنظيم الإرهابي الانفصالي (بي كا كا) والكيانات التي تتبع له، التي لجأت لحمل السلاح بعد انتخابات 7 حزيران/يونيو… رسالة لكل أحزاب المعارضة وزعمائها"، بحسب قوله

    وتشير النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية المبكرة التي جرت في تركيا، أمس الأحد، إلى حصول حزب "العدالة والتنمية" على 49.41%، 316 مقعدا في البرلمان، وحزب "الشعب الجمهوري" على 25.38%من الأصوات 134 مقعدا، وحزب "الحركة القومية" على 11.93% من الأصوات 41 مقعدا، وحزب "الشعوب الديمقراطي" الكردي على 10.70% من الأصوات 59 مقعدا.

    ويعتبر المراقبون أنه بنتائج الانتخابات الحالية، يكون حزب "العدالة والتنمية" قد صحح مسار المشهد السياسي في البلاد لصالحه بعد خسارته الأغلبية في الانتخابات التي جرت في 7 حزيران/ يونيو الماضي، وحصل فيها على 40.87% من أصوات الناخبين، وحزب الشعب الجمهوري 24.95%، وحزب الحركة القومية على 16.29%، وتمكن حزب الشعوب الديمقراطي، من تخطي الحاجز الانتخابي (10%)، بحصوله على 13.12% من الأصوات.

    وكان الرئيس التركي قد دعا إلى الانتخابات البرلمانية المبكرة في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، بعد فشل محاولات تشكيل حكومة ائتلافية، عقب الانتخابات التشريعية التي جرت في 7 يونيو/حزيران الماضي.

    انظر أيضا:

    الانتخابات المبكرة في تركيا تعيد لحزب العدالة والتنمية أغلبيته البرلمانية
    تركيا ومخاوف الدخول في حلقة مفرغة وحالة عدم الاستقرار السياسي والأمني
    الكلمات الدلالية:
    تركيا, رجب طيب أردوغان, حزب العدالة والتنمية, حزب الشعب الجمهوري, البرلمان التركي, الانتخابات البرلمانبة
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook