03:40 17 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    حادث إطلاق النار في أمريكا

    أمريكا: 14 قتيلاً في إطلاق نار بكاليفورنيا والشرطة لا تستبعد "عملاً إرهابياً"

    © AP Photo/ Ryan Kang
    العالم
    انسخ الرابط
    0 111950

    لقي 14 شخصاً على الأقل مصرعهم في "حادث" إطلاق نار جديد بولاية كاليفورنيا، الأربعاء، ولم يستبعد مسؤولون فيدراليون أن يكون ناجماً عن "هجوم إرهابي"، في وقت دعا فيه الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، إلى تشديد القيود على حيازة الأسلحة.

    وقال مسؤول الشرطة في مقاطعة "سان برناردينو"، جارود برغوان، في مؤتمر صحفي، "لدينا حتى الآن ما يصل إلى 14 شخصاً قد لقوا حتفهم، و14 مصاباً آخرين"، لافتاً إلى أن الشرطة تلاحق ثلاثة مشتبهين على الأقل، أفاد شهود عيان، بأن بحوزتهم "بنادق طويلة".

    كما أكدت إدارة الشرطة بالمنطقة، عبر موقع التواصل الاجتماعي نفسه، أن "هناك إطلاق نار عند تقاطع شارع أورانج شو ووترمان أفينو، قرب بارك سنتر"، وطلبت من العامة الابتعاد عن المنطقة، وأضافت أن هناك ما بين مشتبه إلى ثلاثة مشتبهين.

    وذكرت قناة CNN الأخبارية، أن إطلاق النار وقع في مركز "إنلاند" الإقليمي، وهو مركز مختص برعاية ذوي الاحتياجات الخاصة.

    ويضم المركز، بحسب صفحته على "فيسبوك" ما يقرب من 670 موظفاً، يتوزعون على فرعيه بضاحيتي "سان برناردينو" و"ريفيرسايد"، ويقدم خدماته لأكثر من 30 ألف و200 شخص.

    وأكدت المتحدثة باسم الشرطة، السيرجنت فيكي سيرفانتس، أن السلطات تبادلت إطلاق النار مع اثنين على الأقل من المشتبهين، وأضافت أن أحدهم أصيب خلال تبادل إطلاق النار مع الشرطة، دون أن تؤكد مقتله، بينما يُعتقد أن هناك آخر مازال طليقاً.

    إلا أن قائد الشرطة أكد، "مقتل" المشتبه بهم برصاص الشرطة، كما أصيب أحد أفراد الشرطة خلال تبادل إطلاق النار، وصفت حالته بأنها "غير خطيرة".

    وقال مساعد مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية FBI في لوس أنجلوس، ديفيد بوديتش، في تصريحات للصحفيين، "في هذا التوقيت، أعرف أن أحد الأسئلة التي تشغلكم حالياً هو، هل هذا عمل إرهابي؟.. أبلغكم بأنه حتى الآن، لا نعرف ما إذا كان عملاً إرهابياً". 

    من جهته صرح البيت الأبيض الأمريكي، أن الرئيس باراك أوباما اطلع على ملابسات الحادث، وأمر باتخاذ كافة الإجراءات الضرورية لمساعدة المواطنين هناك.

    الكلمات الدلالية:
    إطلاق نار, الشرطة الأمريكية, كاليفورنيا, امريكا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik