02:24 GMT14 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    124
    تابعنا عبر

    نفى مالك السفينة التركية التي اقتربت بشكل خطر، الأحد، من سفينة حراسة روسية في بحر إيجة أنباء زعمت إطلاق السفينة الروسية النار على مركبه.

    ووفقاً لوكالة الأنباء "نوفوستي"، نقلاً عن قناة "CNN Turk"، قال صاحب السفينة مظفر غيتشيدجي، "لم نقترب من السفينة الروسية أقل من ميل بحري أو 1،8 كم. وسفينة الحراسة الروسية "سميتليفي" لم تكن تتحرك، ولم يطلقوا النار علينا، وإذا اطلقوا النيران بالفعل، فلم يسمع ذلك أحد ممن كانوا على متن السفينة".

    وأضاف غيتشيدجي الذي يدير شركة صيد سمك، أن سفينته التي تبلغ 46 متراً بالطول مجهزة بالأجهزة الضرورية وتم "تسليم التسجيلات من الكاميرات الخارجية لحرس الحدود التركي".

    وكانت وزارة الدفاع الروسية قد أعلنت في بيان، الأحد، أن سفينة حراسة روسية اضطرت لإطلاق أعيرة نارية لمنع التصادم مع سفينة صيد تركية في بحر إيجة.

    وقالت، إن " طاقم سفينة الحراسة "سميتليفي" كشف عند الساعة 9:03 صباحاً بتوقيت موسكو سفينة تركية على بعد 1000 متر بحري تقترب من الجانب الأيمن لـ"سميتليفي" التي كانت راسية". وأضافت أن:"السفينة التركية تجاهلت جميع محاولات طاقم "سميتليفي" للاتصال اللاسلكي وبالإشارات الضوئية وقنابل الإنارة بها".

    وأضافت، أنه "عند اقتراب سفينة الصيد التركية من السفينة الروسية على مسافة نحو 600 متر أطلقت السفينة الروسية أعيرة نارية تحذيرية للسفينة التركية على مسافة آمنة وذلك بهدف تفادي اصطدام السفينتين".

    وأكد البيان، أن "السفينة التركية غيرت مسارها بسرعة بعد إطلاق الأعيرة النارية التحذيرية، وأنها تابعت سيرها على مسافة 540 متراً دون أن تحاول الاتصال بالسفينة الروسية.

    هذا وحذرت وزارة الدفاع الروسية أنقرة من العواقب المحتملة لأي عمل عسكري ضدها.

    انظر أيضا:

    الدفاع الروسية: سفينة روسية تطلق النار لإبعاد سفينة تركية فى بحر إيجه
    وزارة الدفاع الروسية تستدعي الملحق العسكري التركي في موسكو
    الكلمات الدلالية:
    وزارة الدفاع الروسية, صاحب السفينة مظفر غيتشيدجي, تركيا, روسيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook