20:40 GMT25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    أشار تقرير المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة إلى أن الاضطهاد والصراع والفقر، كانوا سبباً لفرار مليون شخص إلى أوروبا خلال عام 2015، معتبرة أن العدد لم يسبق له مثيل.

    وأشار التقرير إلى أنه في ديسمبر/كانون الأول 2015، عبر ما يقرب من 972.500 شخص البحر الأبيض المتوسط، بينما تشير تقديرات المنظمة الدولية للهجرة إلى أن أكثر من 34 ألف شخص قد عبروا براً من تركيا إلى بلغاريا واليونان.

    ولفت التقرير إلى أن المفوض السامي لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيريس،  قال "بينما تتصاعد مشاعر العداء للأجانب لدى بعض الأوساط، يكون من الأهمية بمكان الاعتراف بالإسهامات الإيجابية التي يقدمها اللاجئون والمهاجرون للمجتمعات التي يعيشون فيها، والتي فيها يحترمون أيضاً القيم الأوروبية الأساسية المتمثلة بحماية الأرواح والدفاع عن حقوق الإنسان وتعزيز التسامح والتنوع."

    من جانبه، قال المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة، وليام ليسي سوينغ، "نحن نعلم أن الهجرة أمر حتمي، وأنها ضرورية، وأنها مرغوبة، لكن لا يكفي حساب عدد أولئك الذين يصلون، أو ما يقارب 4 آلاف الذين فُقِدوا أو غرقوا هذا العام، بل يجب أن تكون الهجرة شرعية وآمنة ومأمونة لجميع المهاجرين أنفسهم وللدول التي ستصبح وطنهم الجديد".

    وأشار التقرير إلى وصول َأكثر من 800 ألف لاجئ ومهاجر من تركيا إلى اليونان عبر بحر إيجه، وهو ما يمثل 80 % من اللاجئين الى أوروبا عن طريق البحر هذا العام، وأن عدد الأشخاص الذين عبروا من شمال أفريقيا إلى إيطاليا قد تراجع، من 170 ألفاً عام 2014 إلى حوالي 150 ألفاً عام 2015.

    وبينما نوه التقرير إلى الإجراءات المفروضة من جانب أوروبا لمواجهة تدفق اللاجئين، أوضح أن هناك حاجة لعمل المزيد لتعزيز قدرة الاستقبال المطلوبة عند نقاط العبور، وإتاحة المجال لتوفير السكن والمساعدة والتسجيل وفحص الأشخاص الذين يصلون كل يوم بصورة إنسانية وفاعلة.

    انظر أيضا:

    ألمانيا بدأت بترحيل اللاجئين
    مشاهد إعدام بهواتف اللاجئين في النرويج
    مخاوف من تورط أوروبا في الانتهاكات التركية لحقوق اللاجئين
    المحكمة الأوروبية تقرر مصير اللاجئين
    الكلمات الدلالية:
    أزمة اللاجئين, الأمم المتحدة, المفوضية السامية لشؤون اللاجئين, أوروبا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook