09:50 GMT28 أكتوبر/ تشرين الأول 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال رئيس الحكومة الفرنسية مانويل فالس، إن بلاده ستسعى للإبقاء على حالة الطوارئ حتى تنتهي "الحرب العالمية والشاملة" ضد تنظيم "داعش" الإرهابي.

    وقال فالس لـ "BBC"، إن فرنسا في حالة حرب ما يعني استخدام "كل الوسائل التي تتيحها ديمقراطيتنا بغطاء قانوني لحماية الشعب الفرنسي".

    وعند سؤاله عن إلى متى ستستمر حالة الطوارئ، قال فالس، "طالما استمر التهديد.. ستظل حالة الطوارئ حتى نتخلص من داعش".

    وكانت السلطات الفرنسية قد أعلنت حالة الطوارئ، في الـ 13 من نوفمبر / تشرين الثاني الماضي، عقب هجمات باريس الدامية ثم مددتها لثلاثة أشهر.

    وبموجب حالة الطوارىء فرضت السلطات الأمنية 400 إقامة جبرية، كما أجرت 3000 مداهمة.

    وللمرة الأولى، قرر مجلس الدولة، وهو أعلى سلطة قضائية إدارية فرنسية، الجمعة، تعليق أحد قرارات فرض إقامة جبرية وحكمت على السلطات بدفع تعويض للشخص المعني بلغ 1500 يورو.

    ورفعت الرابطة الفرنسية لحقوق الانسان، الاربعاء الماضي، طلباً الى مجلس الدولة لوقف العمل بحالة الطوارىء.

    من جهتهم، أوصى خبراء في الأمم المتحدة، الثلاثاء الماضي، فرنسا بعدم تمديد حالة الطوارىء إلى أبعد من الـ26 من الشهر المقبل، معتبرين أنها "تفرض قيوداً كثيرة وغير ملائمة على الحريات العامة الأساسية".

    انظر أيضا:

    هولاند يدعو أجهزة الأمن الفرنسية للتعاون في محاربة الإرهاب
    الكلمات الدلالية:
    الحرب على الارهاب, ارهاب, تمديد حالة الطوارىء, داعش, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook