21:44 GMT18 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أكد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، على أن إيران لا تشكل تهديداً لأحد، كما أكد على قدرتها لأن تكون "عاملاً لاستقرار المنطقة".

    طهران — سبوتنيك

    أكد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، على أن إيران لا تشكل تهديداً لأحد، كما أكد على قدرتها لأن تكون "عاملاً لاستقرار المنطقة".
    ونفى روحاني أي نية لدى إيران لبسط نفوذها على الشرق الأوسط، قائلاً "نحن لا نبحث عن السيطرة في المنطقة، بل نسعى لأن تكون المنطقة قوية"، محذراً من خطر التوتر بين تركيا وروسيا، ومن أن "استمراره لا يقدم نفع للمنطقة".
    وشدد الرئيس الإيراني، خلال مقابلة تلفزيونية مع القناة الأولى الإيرانية، مساء الثلاثاء، على أن "محاربة الإرهاب هي ضرورة في المنطقة، ولا نريد أن يتجزأ أي بلد، نحن مستعدون لمساعدة الدول في محاربة الإرهاب، وندعم المصالحة بين الحكومات والمعارضة".
    ووجه روحاني الاتهام لبعض دول المنطقة بأنها "مازالت تحاول تعزيز الخلافات والتوتر"، محذراً من أن "الجميع خاسر من هذه الأعمال"، مجدداً تمسك طهران "بالحل السياسي، ومحاربة الإرهاب في المنطقة".
    وأعرب عن قناعته بأن الاختلاف المستمر بين المشاركين في المحادثات السورية بجنيف، يتعلق "بتعريف المعارضة والتمييز بين الإرهابي والمعارض".
    وعلى الجانب الاقتصادي، قال روحاني إن انخفاض أسعار النفط عالمياً يسبب ضغطاً على إيران، إلا أنه لا زالت هناك "فرصة للاعتماد على مصادر أخرى"، لافتاً إلى أنه في ميزانية العام القادم "لم نعتمد على النفط الا بـ25 بالمئة تقريباً"، معرباً عن أمله في تحسن الأوضاع بعد رفع العقوبات بموجب الاتفاق النووي، الذي "وضعنا أمام ظروف جديدة، وعلى الجميع الاستفادة من هذه الظروف… قبل تنفيذ الاتفاق النووي، الغرب وحتى أصدقاؤنا لم يشتروا منا النفط، ولم يتعاملوا مع بنوكنا".
    إلا أنه استدرك بأن 60 بالمئة من المشكلات الاقتصادية التي عانت منها إيران كانت "مرتبطة بالداخل، وليس لها علاقة بالحظر ابداً".
    ولفت روحاني إلى أن العالم "أصبح ينظر إلى إيران بطريقة مختلفة؛ الصين مثلاً وقعت عقود معنا لمدة 25 عاما، وعندما زرت فرنسا وإيطاليا والتقيت الشركات هناك ناقشنا عقود لمدة 16 و17 عاماً… وفي كل العقود التي وقعناها وضعنا 30 بالمئة منها للتصدير، وهذا أمر ضروري أكدنا عليه".
    ورداً على سؤال حول لماذا توجهت طهران لشراء الطائرات الكبيرة، وإن كان هذا يعني أن الطيران الداخلي ما زال يعاني من مشكلات كبيرة، أكد روحاني أن إيران "في حاجة لتقوية الطيران الدولي، فمواطنينا يستقلون طائرات شركات أجنبية للسفر إلى الخارج، ونحن بحاجة إلى تطوير الطيران الخارجي"، مشيراً إلى أنه تم توقيع "عقد لشراء طائرات صغيرة للرحلات الداخلية مع شركة إيطالية".
    وأكد روحاني على أهمية إيلاء اهتمام أكبر لقطاع السياحة في إيران، "فإيران تملك مقومات سياحية أكثر من فرنسا… وعلينا أن نؤسس بنية تحتية للسياحة، من فنادق ومرافق سياحية، وخدمات".
    وشدد على أهمية العلاقات مع دول قارة آسيا، التي تقدم لإيران "ميزات مهمة جداً"، وتابع "فحين زارنا الرئيس الروسي بحثنا العديد من الأمور لتقوية العلاقات الثنائية، وبحثنا أزمات المنطقة، وهذه الدول كروسيا والصين والهند مهمة جداً لنا".

    انظر أيضا:

    إيران توقع عقدا مع شرکة إيطالية لشراء 20 طائرة
    ظريف: لن ننسى الدول التي دعمت إيران خلال فترة العقوبات
    إيران تختبر صواريخ قصيرة المدى في الخليج
    أوباما يوقع مرسوما برفع العقوبات عن إيران
    كندا تعلن رفع عقوباتها عن إيران
    الكلمات الدلالية:
    أخبار إيران
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook