09:06 GMT12 مايو/ أيار 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    أعلن مكتب المدعي العام في البوسنة والهرسك، اليوم الأربعاء، أن مواطني البوسنة والهرسك، الذين يقاتلون في صفوف المتشددين الإسلاميين في منطقة الشرق الأوسط، بدؤوا يطلبون من السلطات البوسنية إعادتهم إلى البلاد.

    بلغراد  - سبوتنيك.
    وكانت شرطة البوسنة والهرسك قد اعتقلت، يوم أمس الثلاثاء، في مطار ساراييفو، كلاً من المواطن عثمان عبد العزيز كيكيتشا المولود عام 1970، والمواطن موخاريم سمايتش المولود عام 1972. وسلمتهما إلى المدعي العام في البلاد، علماً بأن كلا المعتقلين تم تسليمهما إلى الشرطة البوسنية من قبل الشرطة التركية في مدينة إسطنبول، ويشتبه أن يكون هذان الرجلان، قد شاركا في القتال داخل سوريا والعراق إلى جانب المجموعات الإرهابية في كلا البلدين.
    وقال ممثل المدعي العام في البوسنة والهرسك، بوريس غروبيشيتش، لوسائل الإعلام "إن مكتب المدعي العام في البوسنة والهرسك، وأجهزة أمن الدولة، تتلقى المزيد من المكالمات، من مواطنين يقاتلون في سوريا والعراق. إنهم يطلبون من الأجهزة الحكومية في البوسنة والهرسك إعادتهم إلى الوطن بسبب الظروف التي لا تطاق، ونتيجة الخطر على حياتهم".
    وأكد مكتب المدعي العام في البوسنة والهرسك، أن المقاتلين المتشددين على استعداد للاعتراف بذنبهم وتحمل المسؤولية الجنائية، وفقاً لقوانين وتشريعات البوسنة والهرسك.
    وتجدر الإشارة إلى أن شرطة "البوسنة والهرسك" ومكتب المدعي العام في البلاد، بدؤوا عملية "دمشق"، والتي يتم من خلالها توقيف الجهاديين العائدين من منطقة الشرق الأوسط. ووفقاً لتقديرات مؤسسات تطبيق وتنفيذ القانون، فإن عدد محاربي البوسنة والهرسك وجمهورية كوسوفو المستقلة، يتصدر حالياً أعضاء ما يعرف بتنظيم "داعش" الإرهابي، المحظور في روسيا.

    انظر أيضا:

    غارة جوية على "فرع المخابرات الفرنسية" في سوريا
    اتفاق روسيا والسعودية حول النفط توطئة لاتفاق بشأن سوريا؟
    أوباما عاجز في سوريا بسبب الوجود الروسي
    الكلمات الدلالية:
    العراق, سوريا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook