06:47 GMT01 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    رفضت حكومة كوريا الشمالية، اليوم الثلاثاء، دعوة كوريا الجنوبية لها، للتخلي عن برنامجها النووي، قبل البدء بأية مشاورات حول اتفاقية سلام بين الدولتين.

    وأكدت سلطات كوريا الشمالية، بحسب وكالة"رينهاب" أنه من المستحيل الحديث عن عقد مباحثات سلمية في شبه الجزيرة الكورية، في حال عدم تخلي واشنطن وسيؤول عن الأعمال العدائية ضد بيونغ يانغ- أولاً.
    وكان مصدر من وزارة التوحيد القومي في كوريا الجنوبية قد أعلن، في وقت سابق، أن شرط بدء أية مباحثات حول معاهدة سلام بين الطرفين، هو تخلي كوريا الشمالية عن برنامجها النووي بالكامل.
    ويشار إلى أنه بموجب الاتفاق الثنائي بين سيؤول وواشنطن، فإن الولايات المتحدة تملك الحق بدعم كوريا الجنوبية في حال وجود تهديد نووي لها من طرف ثالث.
    يذكر أن الولايات المتحدة قدمت مشروع قرار إلى مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة يوم 25 من الشهر الماضي، بتشديد العقوبات الحالية على كوريا الشمالية ردا على تجربتها النووية في السادس من كانون الثاني/ يناير، وسيتم التصويت على القرار اليوم 1آذار/مارس خلال جلسة خاصة للمجلس بهذا الشأن. وأعلنت سفيرة الولايات المتحدة الأميركية لدى الأمم المتحدة، سامانثا بارو، أن مشروع قرار العقوبات ضد كوريا الشمالية يعتبر أقوى مجموعة عقوبات يفرضها مجلس الأمن الدولي من أكثر من عقدين من الزمن.
    هذا وأثار إعلان كوريا الشمالية يوم 6 كانون الثاني/ يناير الحالي، عن قيامها بتجربة تفجير أول قنبلة هيدروجينية خاصة بها، قلقا وتخوفا لدى المجتمع الدولي، بما في ذلك وفي الدول النووية المحورية، لأن مثل هذا الأمر قد يؤدي إلى زيادة تأزم الوضع في المنطقة. وقامت كوريا الشمالية بعد ذلك بإطلاق صاروخ فضائي يحمل على متنه قمرا صناعيا ما تبعه انتقادات حادة وإدانة واسعة حتى من الدول الصديقة لبيونغ يانغ.

    انظر أيضا:

    كوريا الشمالية تحوز على سلاح يجعل دبابات العدو "قرعة محمرة"
    الخارجية الأمريكية: رفضنا عرضا من كوريا الشمالية لإبرام معاهدة سلام
    كوريا الشمالية توسع برنامجها النووي ردا على تشديد العقوبات الأمريكية
    الكلمات الدلالية:
    كوريا الجنوبية, كوريا اشمالية, اسلحة نووية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook