21:36 GMT03 يونيو/ حزيران 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    قال المدعي العام في باريس، يوم السبت، إن صلاح عبد السلام المشتبه به الرئيسي في هجمات باريس أبلغ المحققين البلجيكيين، بأنه كان ينوي تفجير نفسه، في 13 نوفمبر/ تشرين الثاني، عند ستاد فرنسا لكنه غير رأيه.

    وأبلغ المدعي فرانسوا مولين الصحفيين قائلا، "أكد صلاح عبد السلام خلال استجواب المحققين له أنه "أراد تفجير نفسه عند ستاد فرنسا وغير رأيه".

    وقال المدعي، إن تسليم عبد السلام لفرنسا قد يستغرق ثلاثة أشهر في أسوأ الظروف وذلك بعدما قال الشاب البالغ من العمر 26 عاما، إنه سيقاوم طلب تسليمه للسلطات الفرنسية، بحسب "رويترز".

    وقال مولين، إن عبد السلام أدى "دورا محوريا" في التخطيط والترتيب اللوجستي للهجمات التي نفذت بقنابل وبنادق في باريس وأودت بحياة 130 شخصا.

    وأشار إلى عدد من الرحلات الجوية عبر أوروبا شملت نقل أشخاص آخرين لهم صلة بالهجمات. وقال، إن عبد السلام اشترى أدوات تفجير وماء أوكسيجين استخدمت في تصنيع المتفجرات.

    وقال مولين، "أقواله الأولية التي ينبغي أن نتعامل معها بحرص لا تقدم إجابات لمجموعة من الأسئلة عليه تفسيرها وخاصة وجوده في الحي الـ 18 بباريس، يوم 13 نوفمبر/تشرين الثاني في الساعة الـ 10 مساء".

    وأضاف، "عليه أيضا أن يفسر الأسباب التي جعلته يتخلى في نهاية الأمر عن حزامه الناسف."

    وكان تنظيم داعش الذي أعلن مسؤوليته عن هجمات باريس وصف في إعلان المسؤولية كل موقع تعرض للهجوم ومنها الحي الثامن عشر بالعاصمة الفرنسية الذي لم يشهد أي هجوم!.

    انظر أيضا:

    "داعش" يفك اللغز ويكشف عن هويات منفذي اعتداءات باريس
    "داعش" يبث تسجيلا مصورا يزعم أنه لمنفذي هجمات باريس
    الكلمات الدلالية:
    أخبار فرنسا, أخبار العالم, إرهاب, التحقيقات الخاصة بهجمات باريس, داعش, بلجيكا, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook