10:05 21 يوليو/ تموز 2018
مباشر
    القصر الرئاسي الجديد أك اراي بأنقرة

    السلطان أردوغان يبني قصراً جديداً في أنقرة (صور)

    Wikipedia/Ex13
    العالم
    انسخ الرابط
    0 23

    أنفقت الحكومة التركية أكثر من 230 مليون دولار أمريكي لبناء قصر رئاسي إضافي لأردوغان، يصل حجمه إلى 30 ضعف حجم البيت الأبيض في واشنطن. ويؤكد المهندس المعماري التركي، تزكان كاراكوش كندان، أن قيمة فاتورة هذا البناء الضخم، غير القانوني عمليا، سيدفعها الشعب التركي.

    في لقاء مع وكالة "سبوتنيك" الدولية للأنباء والإذاعة، قال المهندس المعماري التركي كندان:

    "إن إنشاء مجمّع جديد للمقر الرئاسي سيكلّف أكثر من 650 مليون ليرة تركية (230 مليون دولار أمريكي)".

    ومن المقرر الانتهاء من بناء "هذا القصر" عام 2019، وسيكون مكانه في حديقة أتاتورك في حي بِشتيبي بأنقرة، وهي منطقة (محمية) لديها قواعد صارمة تحظر بناء مباني جديدة من هذا القبيل. وتعود هذه الأرض إلى عام 1923 عندما اشتراها مؤسس الجمهورية التركية، مصطفى كامل أتاتورك، وجعل منها محمية طبيعية وحديقة عامة، فأصبحت معلماً تاريخياً من إرث الشعب التركي.

    وأوضح كندان لـ "سبوتنيك":

    إن بناء المقر على هذه الأرض هو بالفعل انتهاك لحقوق الشعب التركي بأكمله".

    وأضاف كندان:

    "ليس هناك ضرورة لبناء بهذا الحجم".

    صورة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان  داخل المقر الجديد، قصر أك ساراي الجديد بأنقرة
    © AFP 2018 / ADEM ALTAN
    صورة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان داخل المقر الجديد، قصر "أك ساراي" الجديد بأنقرة

    ويستذكر المهندس كندان أنه عندما كان مشروع القصر في مرحلة التطوير، كان من المقرر أن يغطي مساحة 280 ألف متر مربع، وكانت التكاليف النهائية له تساوي 600 مليون ليرة تركية (210 مليون دولار أمريكي). بينما الآن، تبلغ مساحته 322 ألف متر مربع، وتكلفته أكثر بكثير مما كان مخططاً له.

    وأضاف كندان متعجباً:

    " إذا أخذنا بعين الاعتبار فاتورة الكهرباء للقصر الرئاسي وكانت 1,1 مليون ليرة (أي 385,000 مليون دولار أمريكي)، فمن أين جاء الرقم 650 مليون ليرة؟"

    إلى جانب التكاليف الباهظة ومكان البناء، أثار الكثير من الجدل أيضاً، حجم هذا "القصرالإضافي". إذ أنه سيضم 1150 غرفة ضخمة، ما يجعله 30 مرة أكبر من حجم البيت الأبيض، وأكبر من حجم قصر فيرسال الفرنسي بأربع مرات. وستشمل غرف القصر الجديد تصاميم مختلفة، إيطالية وفرنسية، من ديكورات ذهبية وأقمشة حريرية… 

    أما رئيس الوزراء (حينئذ) رجب طيب أردوغان، فقال معلّقاً على هذا الموضوع:

    "إذا كان لديهم القوة، فليهدموه!"

    كما تحدى أردوغان المحكمة بأن بناء "القصر" لن يتوقف، حيث قال:

    "سأفتحه (القصر) وسأجلس فيه!"

    الكلمات الدلالية:
    رجب طيب أردوغان, أنقرة, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik