00:28 GMT20 أكتوبر/ تشرين الأول 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 42
    تابعنا عبر

    قال المحامي الحقوقي والمستشار بهيئة التحكيم الدولية أسامة حسين، إن إغلاق تركيا لمكتب وكالة سبوتنيك الدولية الروسية في أنقرة، ومنع رئيس تحريرها من دخول البلاد، تعد صارخ جديد على حرية الرأي والتعبير، ولكنه يختلف هذه المرة في أبعاده السياسية، التي أوضحت أن للرئيس التركي رجب طيب أردوغان ميول عدوانية تجاه كل ما هو صحفي وكل ما هو روسي، وكل ما هو "صدق".

    وأضاف حسين، في تصريحات خاصة لـ"سبوتنيك"، اليوم الأربعاء:

    أن رئيس تركيا موضع هجوم من العالم كله حاليا، بسبب تصرفاته غير الحكيمة داخل بلاده، بجانب إدارته للأزمات الخارجية، بداية من ملف الاتحاد الأوروبي، مرورا بدعمه لجماعة الإخوان الإرهابية في مصر، وأخيرا رعايته للتنظيمات الإرهابية التي تنشر الفساد في سوريا.

    وأوضح حسين أن إغلاق مكتب "سبوتنيك" في تركيا يتعلق بأمرين رئيسيين:

    أولا موقف روسيا — ومن خلفها الوكالة والموقع الرسمي- من القضية السورية، والخلاف الجوهري الذي يتعلق بإدارة الأزمة واستمرار الرئيس السوري بشار الأسد في السلطة أو تأمين خروجه بشكل سلمي، وثانيا هو شعار الوكالة، الذي لا يتحمله أي ديكتاتور يرفض الاختلاف أو مذنب يخشى الفضيحة، وهو "نكشف ما يخفيه الأخرون".

    وطالب المحكم الدولي بضرورة أن تتبنى المؤسسات الصحفية في العالم، وكذلك النقابات والاتحادات الصحفية، حملة منظمة لمحاسبة الرئيس التركي على مجمل انتهاكاته في حق الصحافة والصحفيين، بداية من اعتقال عشرات الصحفيين داخل تركيا، حتى إغلاق مكتب "سبوتنيك" هناك، لأن هذه الانتهاكات لا تتوقف، وربما ونحن نتحدث الآن تكون هناك اعتداءات جديدة بحق الصحفيين.

    انظر أيضا:

    مؤسس بـ"تمرد": قرار "أردوغان" بإغلاق "سبوتنيك" انعزال عن العالم
    السلطات التركية ترفض توضيح أسباب منع رئيس تحرير "سبوتنيك – تركيا" من دخول البلاد
    مواطن هارب من دير الزور يروي لـ"سبوتنيك" فضائح "داعش" بالتفاصيل (فيديو)
    السفارة الروسية في تركيا تستوضح أسباب منع رئيس تحرير "سبوتنيك - تركيا" من دخول البلاد
    تركيا: سحب اعتماد رئيس مكتب "سبوتنيك" ومنعه من دخول البلاد
    الكلمات الدلالية:
    تركيا, سبوتنيك, حظر سبوتنيك, رجب طيب أردوغان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook