02:08 GMT19 فبراير/ شباط 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 0 0
    تابعنا عبر

    تبادل طرفا نزاع قره باغ من جديد، صباح اليوم الخميس، الاتهامات بشأن خرق الهدنة بينهما.

    وأعلنت وزارة دفاع جمهورية قره باغ الجبلية غير المعترف بها دوليا، أن القوات الأذربيجانية خرقت نظام وقف إطلاق النار مرات عديدة على امتداد خط التماس في المنطقة خلال ساعات الليلة الماضية.

     وأضافت الوزارة في بيان أصدرته اليوم الخميس، أن الجانب الأذربيجاني استخدم مختلف أنواع الأسلحة بما فيها الأنظمة الصاروخية وراجمات الصواريخ "غراد" ومدافع الهاون عيار 60 و82 مم لدى قصف مواقع وحدات الدفاع التابعة لجمهورية قره باغ الجبلية.  

    كما أفادت وزارة دفاع جمهورية أرمينيا، من جهتها، بأن القوات الأذربيجانية قصفت مواقع وحداتها الأمامية المرابطة في القطاع الشمالي الشرقي من الحدود بين الدولتين 23 مرة في ساعات الليلة الماضية.

    وأضافت الوزارة في بيان أصدرته، صباح الخميس، أن الجانب الأذربيجاني استخدم مختلف أنواع الأسلحة لدى قصف مواقع الجيش الأرمني في المنطقة واضطر الأخير إلى الرد على هذه الاستفزازات، بحسب البيان.

    وفي المقابل، أعلن المكتب الصحفي لوزارة الدفاع الأذربيجانية، اليوم الخميس، أن القوات المسلحة الأرمنية المرابطة في منطقة قره باغ الجبلية انتهكت نظام وقف إطلاق النار 117 مرة باستخدام مدافع هاوتزر وهاون والرشاشات الثقيلة على خط التماس خلال الساعات الـ24 الأخيرة.

    وأفادت مصادر محلية بأن أحد سكان قرية شيمنلي التابعة لقضاء أغدام الأذربيجاني قتل وأصيب سبعة آخرون أثناء القصف.   

    وأضطر الجانب الأذربيجاني، بحسب البيان، إلى فتح نيران جوابية من مواقعه الأمامية 121 مرة في يوم واحد.

    يذكر أن يوم الثلاثاء 5 أبريل/نيسان شهد الإعلان عن وقف إطلاق النار على امتداد خط التماس في منطقة قره باغ الجبلية، والتي كانت اندلعت هناك عمليات قتالية في ليلة الأول إلى الثاني من الشهر نفسه. وحملت أرمينيا وجمهورية قره باغ من جهة، وأذربيجان من جهة أخرى، بعضهما البعض وقتذاك مسؤولية الإقدام على فتح النيران وبدء الهجمات على خط التماس.

    وتفيد المعلومات المتوفرة بسقوط مئات القتلى والجرحى من الجانبين منذ الثاني من أبريل/نيسان الجاري، في أخطر تجدد للمواجهات المسلحة بينهما في منطقة قره باغ الجبلية منذ إعلان الهدنة هناك عام 1994.

    وتجدر الإشارة إلى أن الخلاف بين أرمينيا وأذربيجان بسبب قره باغ ذي الأغلبية الأرمنية نشب في عام 1988، عندما أعلن الإقليم خروجه من جمهورية أذربيجان التي  كانت وقتذاك إحدى جمهوريات الاتحاد السوفيتي. وأدى النزاع المسلح في المنطقة إلى فقدان أذربيجان سيطرتها على الإقليم. ومنذ عام 1992 تجري مفاوضات لتسوية النزاع في إطار مجموعة مينسك التابعة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، والتي تترأسها روسيا والولايات المتحدة وفرنسا.

    انظر أيضا:

    منطقة قره باغ تشهد انتهاكات جديدة للهدنة
    الحديث عن المفاوضات غير ممكن دون الالتزام بالهدنة في قره باغ
    استمرار القصف في قره باغ بين طرفي النزاع
    بان كي مون يؤكد دعمه لعمل مجموعة مينسك للتسوية في قره باغ
    لافروف: روسيا مستعدة للقيام بكل ما بوسعها لحل أزمة قره باغ
    الكلمات الدلالية:
    ناغورني قره باغ, أذربيجان, أرمينيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook