12:18 GMT24 يوليو/ تموز 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    121
    تابعنا عبر

    حذَّر مرصد الإسلاموفوبيا، التابع لدار الإفتاء، من تزايد شعبية حزب البديل المعادي للإسلام في ألمانيا؛ حيث أظهر استطلاع للرأي أن 60 بالمائة من سكان ألمانيا يوافقون على تصريحات حزب البديل الألماني المعادي للإسلام بخصوص أنه "لا مكان للإسلام في ألمانيا".

    وتابع المرصد أن الاستطلاع أوضح أن الشكوك بخصوص الإسلام منتشرة لدى غالبية ناخبي حزب البديل الألماني وباقي الأحزاب الأخرى، فحوالي 92 بالمائة منهم يدعمون موقف الحزب، باستثناء حزب الخضر الذي لا يزال يظهر تأييدًا متواصلاً لوجود الإسلام في ألمانيا.

    وأضاف المرصد أن هذه النظرة السلبية تعكس الخوف من مزاعم "أسلمة ألمانيا"، التي يروج لها حزب البديل الألماني، إذ تحدث أكثر من 46 بالمائة عن خوفهم من سيطرة الإسلام على البلاد.

    وأشار المرصد إلى أن حزب البديل الألماني قد اعتمد برنامجه السياسي المعادي للإسلام في مؤتمره العام الأخير، وأعلن فيه أن "الإسلام لا ينتمي إلى ألمانيا"، ومن بين الخطوات التي يرغب الحزب في اتخاذها منع بناء المساجد.

    كما أكد المرصد أن حزب البديل الألماني يستغل الحوادث الإرهابية، التي جرت في أوروبا مؤخرًا وتزايد عدد اللاجئين إلى ألمانيا من أجل حصد أصوات انتخابية أكثر، واستغلاله لهذه المخاوف مكنه من اكتساح ثلاث ولايات مهمة في ألمانيا خلال الانتخابات التشريعية التي جرت قبل شهر تقريبًا.

    انظر أيضا:

    ألمانيا تشرع استخدام الماريخوانا
    بعد فرنسا وبلجيكا.. "داعش" يستعد لضرب ألمانيا
    الكلمات الدلالية:
    مرصد الإسلاموفوبيا، التابع لدار الإفتاء, ارهاب, ألمانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook