09:48 19 فبراير/ شباط 2018
مباشر
    موسم الحج في المملكة العربية السعودية

    خبير بالشأن الإيراني: السعودية تراجعت عن تعهدها بفصل السياسة عن الحج

    © AP Photo/ Khalid Mohammed
    العالم
    انسخ الرابط
    120

    اتهامات متبادلة تشهدها الساحات الدولية حاليا، بين إيران والسعودية، ففي الوقت الذي اتهم فيه مندوب السعودية لدى منظمة الأمم المتحدة إيران بأنها سبب الفتن في منطقة الشرق الأوسط، طفت على السطح تصريحات من وزير الثقافة الإيراني، تتهم السعودية بـ"التخريب"، ووضع العراقيل أمام إيران، وهو ما ينذر بأن مكة هذا العام ستكون بلا إيرانيين.

    وقال الأكاديمي والخبير في الشأن الإيراني د. محمود الريان، في تصريحات لـ"سبوتنيك"، الخميس، إنه مع اقتراب موسم الحج، تتزايد التعقيدات، بين المملكة العربية السعودية وإيران، ما يهدد مئات الآلاف من الإيرانيين بالحرمان من تأدية فريضة الحج، موضحاً أن تصريحات وزير الثقافة الإيراني دليل على أن الأمور وصلت أو كادت تصل إلى طريق مسدود.

    وأوضح الريان، أن كلا الدولتين ما زالتا مصرتين على عدم تقديم أي تنازلات، فعلى الرغم من أن السعوديين قدموا منذ نحو شهرين حلولاً موفقة وكانت مرضية للجميع، إلا أن الاجتماع الأخير بين لجنة الحج الإيرانية والمسؤولين السعوديين، تسبب في تعقيد الأمور من جديد، فحسبما يرى الإيرانيون، كان الاستقبال فاترا وباردا، وكانت المقترحات الإيرانية يتم تسفيهها.

    وأضاف أن الرفض السعودي لمنح التأشيرات للحجاج الإيرانيين، سيقابله تجديد إيراني لمطلب وضع الأراضي المقدسة تحت رقابة أو سلطة دولية لتكون متاحة للجميع، فإيران قد تستغل هذا التعنت في تبرير إصرارها على تسييس الأزمة، خاصة أنها كانت حصلت على وعود سابقة من السعودية بأن المقاطعة السياسية لا علاقة لها بالحج، وهي الوعود التي تراجعت عنها السعودية.

    وكان وزير الثقافة والإرشاد الإيراني علي جنتي أعلن أن "الظروف غير مهيأة لأداء مناسك الحج هذا العام، فقدنا الوقت، سعينا وبكل جهدنا، لكن السعوديين وضعوا العراقيل أمام الحجاج الإيرانيين، سعينا منذ أربعة أشهر إلى تسوية قضايا الحج مع الرياض، لكنها وضعت قيودا أمامنا، حتى أن تأشيرة دخول الوفد الإيراني تأخرت شهرين".

    وتصاعدت الخلافات بين السعودية وإيران بشأن أزمة الحج مؤخرا، بعد سلسلة من التعقيدات، بدأت بإقدام المملكة على إعدام المعارض الشيعي السعودي نمر النمر، خرجت على أثرها مظاهرات في إيران، اقتحم منظموها السفارة السعودية في طهران، ما أدى إلى قطع العلاقات الدبلوماسية بين الدولتين في 3 يناير/ كانون الثاني من العام الجاري.

    الكلمات الدلالية:
    أخبار العالم, الحج, إيران, المملكة العربية السعودية
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik