18:22 21 يونيو/ حزيران 2018
مباشر
    احتجاجات في فرنسا

    إضرابات فرنسا تتسع وتصل لمفاعلات نووية

    © AFP 2018 / CYRIELLE SICARD
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20

    شهدت فرنسا، يوم الخميس، إضرابات جديدة، بعد أن صوت العاملون في نحو 16 محطة للطاقة النووية للمشاركة في الاحتجاجات التي تشهدها البلاد ضد تعديل قانون العمل.

    وقالت وسائل الإعلام المحلية، إن العاملين في 16 من أصل 19 محطة نووية لتوليد الكهرباء يشاركون في الإضرابات، لكنها أوضحت أن العمل لم يتوقف كليا في تلك المحطات، إذ يجري تخفيض الإنتاج فقط بسبب القوانين التي تمنع وقف العمل في القطاع النووي والكهرباء، مع وجود أنباء عن انقطاع الكهرباء في بعض المدن الفرنسية لبعض الوقت.

    وبحسب وكالة رويترز، فقد انخفضت قدرة إنتاج الكهرباء من الطاقة النووية في عموم فرنسا بمقدار 5 غيغاواطات، وهو ما يعادل أكثر من 6% من إجمالي قدرة توليد الكهرباء في البلاد.

    لكن خبراء في قطاع الكهرباء قالوا، إن من غير المتوقع أن يؤدي الإضراب في المحطات النووية إلى انقطاع الكهرباء على نطاق واسع بسبب قوانين الإضراب في هذا القطاع.

    وأشارت وسائل الأعلام إلى خطوات غير مسبوقة أدت إلى تصاعد الأزمة، فقد توقف العمل في مصنع لإنتاج الغواصات لأول مرة في تاريخ فرنسا، وقطع محتجون خطوط سكك حديدية مما أوقف حركة بعض القطارات.

    قد سببت الاحتجاجات والإضرابات، التي دخلت يومها الـ 8، أزمة وقود واسعة في فرنسا بعد توقف العمل في 6 من أصل 8 مصاف لتكرير النفط، فضلا عن محاصرة بعض المنشآت النفطية ومستودعات الوقود، وبدأت الحكومة السحب من مخزون الوقود الإستراتيجي لمواجهة الأزمة بعد نفاد الوقود في مئات المحطات.

    وبعد أن تدخلت الشرطة في الأيام الأخيرة لرفع حصار المصافي ومستودعات الوقود، قال رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس، إن 20% إلى 30% من مجموع محطات الوقود فيها أزمة.

    وتم إلغاء 15% من رحلات الطيران التي تقلع من مطار أورلي في باريس، في حين تخشى الحكومة اتساع الإضرابات في قطاع النقل، إذ تتوقع قدوم 7 ملايين زائر إلى فرنسا، اعتبارا من الـ 10 من يونيو/حزيران المقبل، لحضور مباريات كأس أوروبا لكرة القدم.

    انظر أيضا:

    فرنسا في ورطة
    فرنسا: سائقو شاحنات يغلقون طرقا في احتجاجات جديدة على قانون العمل
    الكلمات الدلالية:
    أخبار فرنسا, قانون العمل الجديد, احتجاجات, الحكومة الفرنسية, فرنسا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik