Widgets Magazine
11:11 16 يوليو/ تموز 2019
مباشر
    رجب طيب أردوغان

    هل شهادات أردوغان الجامعية مزورة

    © Sputnik . Ramil Sitdikov
    العالم
    انسخ الرابط
    260

    هل صحيح أن أردوغان يحمل شهادة جامعية؟ سؤال حساس تفجر وبات مطروحاً بشدة في تركيا، حملته الصحف الفرنسية عناوين عريضة لها، لأن هذه الشهادة تحمل أهمية كبرى، إذ بموجب دستور البلاد لا يحق للمواطن التركي أن يتبوأ منصب رئيس الجمهورية من دون أن يحمل شهادة التعليم العالي.

    ووفق ما كتبته مجلة "تلغرام" الفرنسية، تسلم أردوغان في مطلع شهر حزيران/يونيو، في خضم الجدل الدائر ضمن احتفال صاخب شهادة الدكتوراه الفخرية الـ 44 من جامعة ماكيريريه في كامبالا العاصمة الأوغندية، التي حل ضيفاً عليها، وقد أثارت هذه الشراهة المرضية لديه سخرية معارضيه الذين شككوا بصحة شهادته الجامعية.‏

    وفي هذا الصدد أجرت المجلة مقارنة بينه وبين الرئيس الأمريكي أوباما الذي لم تبلغ أعداد شهادات الدكتوراة الفخرية الحاصل عليها سوى 6 شهادات.

    وبحسب السيرة الذاتية فأردوغان قد تخرج العام 1981، بعد دراسة لأربعة أعوام في كلية العلوم الاقتصادية والإدراية من جامعة مرمرة، في أعقاب فترة تدريب مهني أجراه في مدرسة دينية، يبدي فخره الخاص في الانتساب إليها.

    ورفض أردوغان المعتاد على أن يكون موضع جدل الانتقادات بشأن شهادته الجامعية في خطاب ألقاه، في نهاية عطلة هذا الأسبوع، أمام خريجين من الجامعة نفسها بقوله: إن "أعمالنا تحكي عن نفسها".

    هذا وقد ردت السلطات الانتخابية في دولة يتحكم فيها أردوغان بجميع الإدارات، وفق قول المجلة، شكوى تقدم بها مدعٍ عام سابق، يرأس حالياً جمعية للقضاة إلى النائب العام في أنقرة والمجلس الأعلى للانتخابات يطالب من خلالها بتجريد أردوغان من تفويضه، معتبرا أن انعدام الشهادة ينزع تلقائياً أهليته للرئاسة، كما طرح فكرة أن يكون الرئيس قد لجأ إلى تزوير شهادته كي يتمكن من الوصول إلى السلطة.‏

    بينما تساءلت مجلة "ماريان" الفرنسية تحت عنوان (استعار الجدل في تركيا حول شهادة مزورة مزعومة لأردوغان) هل يمكن عزل أردوغان قريباً من منصبه؟ على خلفية الجدل الذي فجرته رابطة رؤساء جامعات تركيا في أن أردوغان لا يحمل شهادة جامعية عليا، الأمر الذي يجعله من الناحية النظرية غير مؤهل.

    وتؤكد الجمعية المذكورة في بيان لها، أن أردوغان لم يحصل سوى على شهادة (premier cycle) أي دراسة عامين أو ثلاثة أعوام بعد شهادة الثانوية في مؤسسة تم إلحاقها بجامعة مرمرة بعد دراسة الرئيس فيها، بينما لم يتم افتتاح كلية الاقتصاد في جامعة مرمرة سوى في العام 1982، أي بعد عام من نهاية دراسة أردوغان.‏

    انظر أيضا:

    القرآن كما يراه أردوغان
    أردوغان يعلن نيته صنع حاملة طائرات
    الكرملين: رسالة أردوغان لبوتين لا تتطلب ردا
    الكلمات الدلالية:
    رجب طيب أردوغان, أخبار تركيا اليوم, أخبار تركيا, تزوير, شهادة جامعية, جامعة مرمرة, كلية الأقتصاد, تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik