12:18 07 ديسمبر/ كانون الأول 2019
مباشر
    تركيا

    رئيس نقابة الصحفيين في إسطنبول لـ"سبوتنيك": حرية الإعلام في تركيا تشهد تراجعا مستمرا

    © AP Photo / Emrah Gurel
    العالم
    انسخ الرابط
    0 10
    تابعنا عبر

    قال رئيس فرع نقابة الصحفيين، في مدينة إسطنبول، غوكخان دورموش، لوكالة "سبوتنيك" إن اعتقال رئيسة مؤسسة حقوق الإنسان شيبنم كورور فينجانجي، وممثل منظمة "مراسلون بلا حدود" في تركيا، ومقرر شبكة الإعلام المستقلة إيرول اوندر اوغلو، والكاتب الصحفي أحمد نيسين، بتهمة الدعاية للتنظيم الإرهابي يهدف إلى ترويع وتهديد الصحفيين.

    أنقرة — سبوتنيك
    وأشار إلى رفع دعوى قضائية ضد الصحفيين الذين شاركوا في حملة "رؤساء تحرير مناوبين" لدعم صحيفة، اوزغور غوندم، ولكن لم يحال أي أحد منهم إلى المحكمة بطلب اعتقالهم، بينما طالب المدعي العام باعتقال اوندر اوغلو، ونيسين وفنجانجين، وأمرت المحكمة باعتقالهم وسبب ذلك يعود إلى مساعي حكومة حزب "العدالة والتنمية" لمنع توسع حملة التضامن مع صحيفة "اوزغور غوندم" التي تجري السلطات التركية تحقيقا بحقها بتهمة الدعاية للتنظيم الإرهابي.
    وأفاد بأن حرية الإعلام في تركيا تشهد تراجعا متسمرا مضيفا "إن الموضوع الوحيد الذي تحقق الحكومة الاستقرار فيه هو تراجع  حرية الإعلام ".
    ولفت إلى ان عدد الصحفيين المعتقلين في تركيا وصل إلى 38 صحفيا مع اعتقال الصحفيين الثلاثة، ورأى أن هذا الأمر لا يمكن تسويته سوى من خلال تعزيز التضامن مع صحيفة اوزغور غوندم" وتوسيع حملة التضامن".
    وأكد أن السلطات التركية لم تعتقل الصحفيين الثلاثة فقط وإنما اعتقلت الصحافة والتضامن مع الصحافة.
    من جانبه قال رئيس تحرير صحيفة "اوزغور غوندم"، إينان كزيل كايا، لـ"سبوتنيك" إن النظام التركي يسعى إلى خلق نهج واحد في الإعلام مشيرا إلى أن السلطات التركية فتحت أكثر من 200 تحقيق بحق صحيفة "اوزغور غوندم" منذ شهر سبتمبر/ أيلول الماضي.
    وأفاد أن الأنباء التي نشرتها صحيفة "اوزغور غوندم"، أثارت استياء وانزعاج النظام التركي فيما أعربت الشرائح المؤيدة للديمقراطية وحقوق الإنسان عن تضامنها مع الصحيفة بينما الحكومة قامت بقطع الطريق أمام حملة التضامن بطرق غير ديمقراطية.
    وأضاف "لن نتراجع عن نهجنا وسنوسع شبكة التضامن ونحن نكتب الحقائق ونمارس العمل الصحفي." 
    وكانت السلطات القضائية التركية أمرت باعتقال رئيسة مؤسسة حقوق الإنسان، شيبنم كورور فينجانجي، وممثل منظمة "مراسلون بلا حدود" في تركيا، ومقرر شبكة الإعلام المستقلة في تركيا إيرول اوندر اوغلو، والكاتب الصحفي أحمد نيسين، بتهمة الدعاية للتنظيم الإرهابي وذلك على خلفية مشاركتهم في حملة "رؤساء تحرير مناوبين" دعما لصحيفة "اوزغور غوندم" التي فتحت السلطات القضائية التركية  تحقيقات بحقها  بتهمة الدعاية للتنظيم الإرهابي وتولوا مهمة رئاسة التحرير في الصحيفة لمدة يوم وتستمر حملة "رؤساء التحرير المناوبين" منذ 3 أيار/ مايو الذي يصادف اليوم العالمي لحرية الصحافة. 
    وفتحت النيابة العامة تحقيقا بحق كورور واوندر اوغلو ونيسين على خلفية الأنباء التي نشروها في صحيفة "اوزغوز غوندم" أثناء توليهم مهمة رئاسة التحرير في الصحيفة وأحيلوا اليوم إلى المحكمة من قبل المدعي العام المكلف بالتحقيق في جرائم الإرهاب والجرائم المنظمة أشرف دورموش، بتهمة الدعاية للتنظيم الإرهابي وأمرت المحكمة باعتقالهم.

    انظر أيضا:

    آلاف الأتراك يتظاهرون في اسطنبول
    الكرملين: بوتين لن يحضر القمة الإنسانية العالمية في اسطنبول
    انفجار يهز اسطنبول (صور)
    الكلمات الدلالية:
    تركيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik