23:02 20 أغسطس/ أب 2017
مباشر
    غزة

    تركيا وإسرائيل تتفقان على تطبيع العلاقات دون رفع الحصار عن غزة

    © AFP 2017/ Thomas Coex
    العالم
    انسخ الرابط
    0 64610

    قال مسؤول إسرائيلي، اليوم الأحد، إن تل أبيب وأنقرة توصلتا لاتفاق في روما من أجل إعادة تطبيع العلاقات، دون رفع الحصار عن غزة، وذلك بعد ستة أعوام من تأزم العلاقات بينهما عقب حادث "أسطول الحرية"، حين اعترضت القوات الإسرائيلية السفن المتجهة لكسر الحصار المفروض على قطاع غزة. وأدى الحادث إلى مقتل تسعة أتراك.

    القاهرة  - سبوتنيك.
    ونقلت "رويترز" عن المسؤول الذي لم تذكر اسمه إن "إسرائيل لم توافق على مطلب تركيا برفع الحصار عن غزة ووافقت فقط على إدخال تركيا مساعدات إنسانية لسكان القطاع".
    وذكر المسؤول أن الاتفاق يتضمن عدم رفع تركيا دعاوى ضد مسؤولين إسرائيليين إلى المحكمة الجنائية الدولية، على خلفية مقتل 9 أتراك في الهجوم الإسرائيلي على السفينة الإغاثية التركية آفي مرمرة في 31 أيار/ مايو عام 2010.
    وحسب وسائل الإعلام الإسرائيلية، فإن الاتفاق يوقعه نائب وزير الخارجية فريدون سينيرلي أوغلو من الجانب التركي، ويوسي تشيخنوف مبعوث رئيس الحكومة الإسرائيلية للمفاوضات مع تركيا.
    ويهيمن الجانب الأمني والاستخباراتي على بنود اتفاق عودة العلاقات بين البلدين، بعد مفاوضات مطولة في الأيام الماضية.
    وكانت وكالة الأنباء الألمانية ذكرت أن مدير الاستخبارات الإسرائيلية التقى نظيره التركي، لبحث البند المتعلق بحركة حماس في غزة وعلاقتها بتركيا.
    وحسب مسودة اتفاق نشرتها صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية، "تلتزم تركيا بألا تعمل حماس ضد دولة إسرائيل من أراضيها"، بالإضافة إلى أن تعود "الدولتان للتعاون الأمني والاستخباري".
    وأضافت الصحيفة إن التفاهم التركي الإسرائيلي توصل إلى إقامة تركيا محطة لتوليد الكهرباء في قطاع غزة، إضافة إلى محطة تحلية مياه وإقامة مستشفى حديث، لكن الاتفاق لم يحمل أي بند فيما يخص الجنود الإسرائيليين المعتقلين لدى حركة حماس في غزة، في حين عبرت تركيا عن محاولتها بذل جهود والعمل كوسيط بين إسرائيل وحماس لإتمام صفقة تبادل تقضي بإطلاق سراح الأسرى الإسرائيليين مقابل أطلاق سراح دفعة من الأسرى الفلسطينيين المعتقلين لدى إسرائيل.
    ومن بنود مسودة الاتفاق الذي نشرته الصحيفة الإسرائيلية: "تركيا تتنازل عن بند رفع الحصار عن قطاع غزة مقابل السماح لتركيا بإرسال معدات ومساعدات إنسانية عن طريق ميناء أسدود بعد الخضوع للفحص الأمني الإسرائيلي".
    ويبدأ الاتفاق ببند: "تركيا وإسرائيل تعودان لعلاقات طبيعية بما فيها إعادة السفراء، زيارات ودية، وعدم عمل أي طرف ضد الآخر في المؤسسات الدولية".
    ويختتم ببند: "إسرائيل وتركيا تبدآن مفاوضات لمد خط غاز من آبار الغاز في إسرائيل، وتركيا مهتمة بشراء غاز إسرائيلي وبيعه في أوروبا".
    ومن المتوقع صدور إعلان رسمي بشأن إعادة العلاقات الكاملة غدا الاثنين. ويأتي هذا بعد محادثات استغرقت ثلاثة أعوام بدعم من واشنطن لإنهاء أزمة نشبت بعد أن قتلت البحرية الإسرائيلية عشرة ناشطين أتراك مؤيدين للفلسطينيين حاولوا كسر الحصار البحري المفروض على قطاع غزة في 2010.

    انظر أيضا:

    الفاتيكان يرد على تركيا
    نقيب محامين في سوريا: لدينا الوثائق والمستندات لرفع الدعوى ضد تركيا
    "موسى أبو جهاد" يسبب رعبا كبيرا على متن طائرة مصرية متجهة إلى تركيا
    الكلمات الدلالية:
    تركيا, إسرائيل
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Facebookالتعليق بواسطة Sputnik