07:39 GMT11 أغسطس/ أب 2020
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 20
    تابعنا عبر

    كشف رئيس لجنة التحقيق بشأن المشاركة البريطانية في العملية العسكرية ضد العراق (2003 – 2009)، أن الحكومة البريطانية قررت المشاركة في الحرب ضد العراق على أساس معلومات غير مؤكدة.

    وصرح رئيس اللجنة، جون تشيلكوت، بأن التحقيق بيَّن أن بريطانيا قررت الانضمام إلى العملية "قبل استنفاد الوسائل السلمية لنزع السلاح".

    وقررت بريطانيا الانضمام إلى العملية الحربية ضد العراق على أساس معلومات عن خطورة ما يملكه العراق من أسلحة الدمار الشامل.

    ونوه رئيس اللجنة إلى أن تلك المعلومات كانت غير مؤكدة ولم توفر الذريعة الشرعية لشن العملية العسكرية، مشيرا إلى "أن الظروف التي تقرر في ظلها بدء العمليات القتالية كانت غير مُرضية".

    وقررت الحكومة البريطانية الانضمام إلى العملية الحربية ضد العراق في غياب القرار الدولي المناسب.

    وقال رئيس اللجنة "نظن أن بريطانيا ضربت سمعة مجلس الأمن الدولي حين بدأت العملية العسكرية، في غياب تأييد أغلبية أعضاء مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة للعملية العسكرية". 

    ولم يكن بمقدور العراق صنع السلاح النووي في وقت عانى فيه من العقوبات الدولية.

    وقال رئيس اللجنة "إن اللجنة خلصت إلى استنتاج أن العراق لم يتمكن من صنع السلاح النووي لأن العقوبات كانت فعّالة".

    وأضاف رئيس اللجنة أنه لو شرع العراق في صنع صواريخ بعيدة المدى لاستغرق ذلك سنوات.

    ومن جهته قال رئيس الوزراء البريطاني دافيد كاميرون، في إشارة إلى تقرير لجنة التحقيق بشأن المشاركة البريطانية في الحرب ضد العراق:

    على بريطانيا أن تستخلص العبرة مما يتضمنه التقرير.

    انظر أيضا:

    الحرب في العراق... والحملات الأمريكية الأخرى الفاشلة ونتائجها
    تقسيم العراق... بداية لتنفيذ سايكس- بيكو جديد
    دور دول جوار العراق في انتشاله من الفوضى
    الكلمات الدلالية:
    أخبار بريطانيا, تقرير, العراق, بريطانيا
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook