06:22 GMT01 أغسطس/ أب 2021
مباشر
    العالم
    انسخ الرابط
    0 31
    تابعنا عبر

    صرح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن 10 دقائق كانت تفصل بينه وبين الموت أو الاعتقال بعدما داهم الانقلابيون فندق مرمريس يوم الجمعة الماضي.

    وقال أردوغان في مقابلة مع قناة "سي ان ان" إنه جرت في مرمريس عملية موجهة ضده وجرت تصفية حارسيه الشخصيين، مضيفا "لو تأخرت 10 دقائق قبل الخروج، لقد كنت قتيلا أو أسيرا".

    وكان أردوغان يقضي مع أفراد أسرته عطلة في مرمريس، عندما علم بالأحداث في أنقرة واسطنبول وأماكن أخرى، في حوالي الساعة العاشرة مساء، الأمر الذي دفعهم إلى مغادرة الفندق.

    وأشار أردوغان إلى أنه اضطر بعدها إلى التوجه إلى الشعب التركي، عبر الهاتف، بكلمة دعا فيها الناس إلى الخروج إلى الشوارع.

    وذكرت وسائل إعلام تركية مع بدء محاولة الانقلاب، الجمعة،  أن مروحيات فتحت النار على الفندق الذي كان أردوغان موجودا فيه بمرمريس بولاية موغلا غربي تركيا، بعد فترة وجيزة من مغادرته له فجر السبت.

     

    انظر أيضا:

    أردوغان: سأصادق على أي قرار يصدره البرلمان التركي بشأن عقوبة الإعدام
    بريطاني يصف لحظة اقتحام جنود لغرفته بحثا عن أردوغان
    باحث في الشأن التركي: عدم إيقاف أردوغان تسبب في إفشال الانقلاب
    الكلمات الدلالية:
    تركيا, انقلاب فاشل, أخبار تركيا, رجب طيب أردوغان
    معايير المجتمعنقاش
    التعليق بواسطة Sputnikالتعليق بواسطة Facebook